تيارات لاهوتية


لنحذر حركات إعادة تشكيل الإيمان المسيحيّ؟

كثيرًا ما تتسبب بعض التغريدات على مواقع التواصل الإجتماعيّ في بلبلة الكثير من المؤمنين الأتقياء حول معتقدات إيمانية راسخة. وفي الغالب يكون راء مثل هذه التغريدات شيوخ وخدام يتبعون تيارات ليبرالية أو تقدميّة ويتبنون ما يُسمّى في الغرب بمنهج الـ(Deconstruction)، والتي يمكن ترجمتها إلى منهج التفكيك أو إعادة تشكيل الإيمان المسيحيّ. وهذه ليست مجرّد تغريدات، قراءة المزيد…


هل يَهُمُّ حقًّا أن آدم هو الإنسان الأول؟

لَطَالَمَا تَصَدَّى المسيحيون الإنجيليون بوجهٍ عام لمسألة تفسير الأناجيل بمنأى عن العناصر التي يعتبرها البعض أسطورية وخيالية وغير حقيقية، والتي يَتِمُّ فيها تفسير قيامة يسوع، على سبيل المثال لا الحَصْر، على أنَّها تصويرٌ خياليٌّ أسطوريٌّ لمبدأ الحياة الجديدة. في الواقع، جادَلَ الإنجيليون بقوة أنَّ مسألة تاريخية القيامة بالتحديد هي لُبُّ الموضوع. ولكن فيما يَخُصُّ الشخصيات قراءة المزيد…


التألُّه: الخلاص في اللاهوت الشرقي الأرثوذكسي [2]

لا يوجد الكثير من المراجع الأكاديمية الجادة التي تتناول اللاهوت الشرقي الأرثوذكسي في ضوء الكتاب المقدس والتعليم الأصيل للإصلاح الإنجيلي. تناولنا في المقال الماضي عن معنى التأله وأنه عملية مستمرة، كما تناولنا الحديث عن وسائله المختلفة. في هذا المقال سنتناول الحديث عن التبرير والتقديس بين العقيدة الشرقية الأرثوذكسية واللاهوت المصلح. التبرير والتقديس في تقيمي للفهم قراءة المزيد…


التألُّه: الخلاص في اللاهوت الشرقي الأرثوذكسي [1]

ربَّما تدور الفكرة المحوريَّة للَّاهوت الأرثوذكسيِّ الشرقيِّ حول مفهوم التألُّه (theosis). يستخدم الكُتَّاب الأرثوذكسيُّون هذه الكلمة اليونانيَّة للإشارة إلى كلٍّ من وظيفة البشر الأولى (أي المهمَّة التي أوكلها الله لآدم وحواء عند الخلق)، وكذلك إلى الخلاص. كلمة theosis تُترجَم إلى “deification” في اللغة الإنجليزيَّة (بمعنى “تأليه” أو “تألُّه”)، ولهذا هي تمثِّل مصدر إزعاج لغالبيَّة الإنجيليِّين قراءة المزيد…


الكفارة (1): البدلية العقابية

التعريف ترى نظريَّة “البَدَليَّة العقابيَّة” أنَّ الحدث الأساسيَّ للكفَّارة هو أنَّ يسوع المسيح أخذَ وتحمَّل العقوبة الكاملة التي كنَّا نستحقُّها بسبب خطايانا كبديلٍ نيابيٍّ عنَّا، فجميع الفوائد أو النتائج الأخرى للكفَّارة تجد مِرساتها فقط في هذه الحقيقة. الملخص الناس جميعهم بحاجة إلى بديل لأنَّهم مذنبون بارتكاب الخطيَّة ضدَّ الله القدوس. وكلُّ الخطايا تَسْتَحِقُّ العقاب لأنَّها قراءة المزيد…


أُلُوهِيَّة المسيح

التعريف يُؤَكِّد العهد الجديد أنَّ يسوع المسيح مُساوٍ لله وأنَّه هو والله واحِدٌ. هو يعمل الأعمال التي لا يستطيع سِوَى الله وحده القيام بها. بصفته الابن، هو مُتَمَايِزٌ عن الآب؛ لكنَّه هو والآب والروح القدس جوهرٌ واحِدٌ. المُلخّص عَبَّرَ العهد الجديد عن أُلُوهِيَّة يسوع بشكلٍ غيرِ مباشرٍ، ولكن بصورةٍ متكررة في العهد الجديد. كان هذا قراءة المزيد…


ما الذي يجعل المؤمن مُصلحًا؟

يُعتبر نعت شخص بكونه “مُصلَح” ذو نفور عام من جماعاتٍ مُختلفة ولأسبابٍ عِدة. لكن مَن هو المسيحيّ “المُصلَح” بحق؟ يُشير مُصطلح “المُصلَح” تاريخيًا إلى تيار داخل المسيحيّة نشأ من حركة الإصلاح في القرن السادس عشر. لذلك، يهدف هذا المقال إلى توضيح ما هو المقصود بكون الشخص “مُصلًحًا”. سيُساعدنا ذلك على فهم نبذة عما حدث في قراءة المزيد…


موت المسيح

التعريف إن مركز عمل ربنا يسوع المسيح الفدائيّ هو موته من أجل خطايانا. فلاهوت الكفارة هو التفسير اللاهوتيّ-الكتابيّ الذي يشرح لماذا كان يجب على يسوع، كابن لله، أن يموت وما الذي حققه لخلاصنا بموته. المُلخّص يبحث هذا المَقالُ في شرح حَتمية موتُ المسيح وما الذي حققهُ لنا موته كمُخلصنا وربنا. وبعدما نُحدد السياق اللاهوتيّ-الكتابيّ الأكبر قراءة المزيد…


عقيدة التبرير والمنظور المُستحدث عن بولس

التعريف يرى المنظور المُستحدث عن بولس (The New Perspective on Paul) أن الفَهم البروتستانتي الأصيل لعقيدة التبرير هو فهم خاطئ. فبحسب هذا المنظور، لم يكن بولس معارض لبر الأعمال، إنما معارض لعلامات الحدود العرقيّة المُميّزة لليهود (أو ما أطلقوا عليه بالإنجليزية “the boundary markers”) وسط شعب العهد الجديد. فإحدى الأفكار الأساسيّة في المنظور المُستحدث عن قراءة المزيد…


كتاب الخبر السار (3): دراسة في أفكار إن. تي. رايت

محبة الله إن أحد النقائص الأخرى في الإنجيل بحسب إن تي. رايت (وهو مترتب على النقص الأول الذي تحدثنا عنه في المقال السابق)، هو محبة الله. كثيرًا ما يتحدث رايت عن محبة الله، لكن لا يمكننا اكتشاف العلو الحقيقي لمحبة الله من دون إدراك عمق موت المسيح الكفاري! فيقول الرسول يوحنا: في هذا هي المَحَبَّةُ: قراءة المزيد…


كتاب الخبر السار (2): دراسة في أفكار إن. تي. رايت

تحدثنا في الأسبوع الماضي عن مقدمة عامة حول كتاب “الخبر السار: هل الإنجيل خبرٌ سارٌ بالفعل؟ ولماذا؟” للاهوتي إن. تي. رايت، وهو كتاب يحتوي على الكثير من الأمور الرائعة. أولًا، يُعَدّ تركيزه على الإنجيل كإعلان عن حدث بدلًا من بعض النصائح الجيدة (أو الإرشادات الأخلاقية) أمر هام للغاية. لقد تدخل الله من خلال المسيح في قراءة المزيد…


كتاب الخبر السار (1): دراسة في أفكار إن. تي. رايت

صدر كتاب آخر للكاتب المثمر إن. تي. رايت (توم رايت)، وهو باحث متعلم استثنائي ولديه قدرات غير عادية على الكتابة بطريقة حيوية ومشوقة. الكتاب نشرته بالعربية دار أوفير للطباعة والنشر تحت عنوان “الخبر السار: هل الإنجيل خبرٌ سارٌ بالفعل؟ ولماذا؟”[1] ومحتوى هذا الكتاب موجود في العديد من كتابات رايت الأكاديميّة. ولكن يهدف هذا الكتاب إلى قراءة المزيد…


الإيمان القويم ود. أوسم وصفي

تحدث الدكتور أوسم وصفي، في ڤيديو تم نشره يوم الجمعة ٣٠ إبريل،[1] عمَّا اسماه “الإيمان المسيحي القويم“. إذ أراد أن يُساعد الناس حسب قوله على التمييز بين الإيمان المسيحي التاريخي وبين “الدين الشعبي” الذي يتبناه المسيحيون اليوم في كل مكان. أكدَّ أوسم أن ما يريده هو مساعدة المسيحيين على الرجوع للإيمان القويم “بحسب الكتاب المقدس قراءة المزيد…


أمانة المسيح أم الإيمان بالمسيح

في السنوات الأخيرة، اختلف، بل وتجادل علماء اللاهوت حول معنى “pistis Christou” في العهد الجديد. بلا شك يدعونا الكتاب المقدس أن نضع إيماننا في أمانة المسيح لأجل خلاصنا. ومع ذلك، فعندما يتعلّق الأمر بمقاطع معينة من العهد الجديد، فإن عبارة “pistis Christou” كثيرًا ما تبدو غامضة، ويكون السؤال هو: هل ينبغي ترجمتها  “أمانة المسيح” أم قراءة المزيد…


موت المسيح والبدليّة العقابية: دراسة وتحليل لأفكار إن.تي. رايت

يواصل “إن.تي. رايت” في كتابه “اليوم الذي بدأت فيه الثورة- The Day the Revolution Began” مساهمته الغزيرة في دراسات العهد الجديد،[1] ويولي اهتمامه بشكل مكثف على معنى موت المسيح. والكتاب موّجه في الأساس للقاعدة العريضة من القرّاء العاديين، وليس الأكاديميين. تتمثل قوة منهاج “رايت” في سعيه نحو الكشف عن انسجام ووضوح الصورة الكبيرة للكتاب المقدس، قراءة المزيد…