مقالات


ماذا تقول رومية 16 عن خدمة الرجل والمرأة في الكنيسة؟

لاحظت على مدار العشر سنوات الماضية أنَّه يوجد كمٌّ هائل ومتزايد من الكتب والمقالات والمنشورات التي تتناول الحديث عن الرجل والمرأة. لقد أصبحت الثقافة السائدة اليوم لا تتجادل فقط بشأن الأسئلة المتعلِّقة بالمساواة بين الجنسين، بل حتَّى بشأن أبسط المسائل الأساسيَّة، مثل: مَن يكون الرجل؟ أو مَن تكون المرأة؟ والمُحزِن، أنَّ الغالبيَّة لم يعودوا يعرفون قراءة المزيد…


يونان النبيّ وعدالة الصليب

فَقَالَ ٱللهُ لِيُونَانَ: “هَلِ ٱغْتَظْتَ بِٱلصَّوَابِ مِنْ أَجْلِ ٱلْيَقْطِينَةِ؟” فَقَالَ: «ٱغْتَظْتُ بِٱلصَّوَابِ حَتَّى ٱلْمَوْتِ». فَقَالَ ٱلرَّبُّ: «أَنْتَ شَفِقْتَ عَلَى ٱلْيَقْطِينَةِ ٱلَّتِي لَمْ تَتْعَبْ فِيهَا وَلَا رَبَّيْتَهَا». – يونان 4: 9-10 لم يفعل يونان أيَّ شيء ليحصل على هذه اليقطينة؛ فقد وُهِبَت له. ومع ذلك فقد كان يتأفَّف كما لو كان يستحقُّها، أو أنَّها تخصه. كان قراءة المزيد…


هل الإسلام أسرع الأديان نموًّا وانتشارًا في العالم؟

على الأرجح قد طرأ على مسامعك أنَّ الإسلام أسرع الأديان نموًّا في العالم. وهذا استنادًا إلى اتِّجاه المخطَّط البيانيِّ لمركز بيو (Pew Research Center) للأبحاث الذي يتنبَّأ بأنَّه بحلول عام 2050 سيتساوى، تقريبًا، عدد المسلمين مع عدد المسيحيِّين في العالم. فبالنسبة للبعض قد ينطوي هذا على أنَّ الإسلام يجذب حشودًا كلَّ عام، وأن عدد معتنقيه قراءة المزيد…


هل حاول الرب قتل موسى؟

يرى كارل بارت أنَّ أجزاءَ الكتاب المُقدَّس الأكثر صعوبةً لديها ما تبوح به أفضل وأهمُّ من أفضل آرائنا اللاهوتيَّة. وأتعجَّبُ، هل كان يقصِد ذلك حقًّا! ولكن كيف عساه أن يقصِد ذلك؟ إنَّ انعطافًا مُتعجِّلًا إلى موضعٍ كِتابيٍّ صعبٍ هنا أو هناك قد يؤدِّي بنا إلى الخوض في مياهٍ عَكِرَةٍ. لذا أَودُّ أن أسألك يا عزيز قراءة المزيد…


لماذا تكلّم يسوع بأمثال؟

تميز تعليم الرب يسوع باستخدامه العديد من الأمثال والقصص التي تعد وسيلة تعليمية فعالة. فقصص الأمثال قريبة جدًا من حياة المستمعين اليومية. كما أن اللغة التصويرية للأمثال قادرة على تجسيد المعاني الروحية بشكل يَعلَق بالذهن أكثر من الحقائق المجرّدة. ولهذه الفوائد التي لا يمكن إنكارها للتعليم بالأمثال يعتقد البعض أن ما نقرأه عن الرب يسوع: قراءة المزيد…


أهمية اللاهوت وفَهم العقيدة

التعريف اللاهوت هو دراسة الله وعلاقاته بالكون المخلوق وقصده منه وعمله فيه. الموجَز كما أوضحنا في التعريف، أن اللاهوت هو دراسة الله وعلاقاته بالكون المخلوق والقصد منه والعمل فيه. وبهذا، فهو يكتنف كل الواقع المخلوق من أفضليَّة مكانة الخالق صانع كل الموجودات. وليس لسبب آخر سوى إعلان الله عن نفسه، نقدر على معرفة هويَّة الله قراءة المزيد…


هل من العدل أن الله يأمر بحروب العهد القديم؟

أصعب مشكلة دائمًا في المقارنات إنها تبدو للوهلة الأولى أن هناك تطابق، بينما الحقيقة -إذا ما دققنا النظر- هو أن شتان الفرق بين مشهد الحروب في سفر يشوع ومشاهد الحروب الإسلامية على مدار 1400 سنة. فمثلًا، لا يمكن لشخصٍ رشيد أن يوازي بين العمليات العسكريّة التي يقوم بها الجيش المصريّ أو العراقيّ اليوم للقضاء على قراءة المزيد…


أربعة مبادئ لإقامة شيوخ في الكنيسة

إنّ وجودَ شيوخٍ تتوافر فيهم المؤهِّلات الكتابية ضروريٌّ جدًّا لصحَّة الكنيسة، التي هي ”عَمُودُ الْحَقِّ وَقَاعِدَتُهُ“ (1تيموثاوس 3: 15). إذ يؤدِّي وجودُ شيوخٍ أمناء إلى كنائسَ أقوى وإلى المحافظة على الإنجيل وامتداده. ولكن ماذا يجب أن يفعل القسّيس [الراعي] عندما يجد كنيسةً بلا شيوخٍ أو أنّ شيوخَها ليسوا أهلًا لهذه الوظيفة؟ عندما أصبحْتُ الراعي الرئيس قراءة المزيد…


لماذا اعتمد يسوع؟

إذا جمَّعنا قائمة بالممارسات الأساسيَّة للإيمان المسيحيِّ، فماذا ستشمل هذه القائمة؟ من بين الأساسيَّات الأخرى، يجب بالتأكيد أن تكون المعموديَّة على رأس القائمة. المعموديَّة هي إحدى الوسائل التي كلَّف بها يسوع أتباعه ليتلمذوا الآخرين (متى 28: 18-20). كما أنَّها أمر مركزيٌّ في الكرازة بالإنجيل منذ بداية الكنيسة في يوم الخمسين (أعمال الرسل 2: 38). باختصار، قراءة المزيد…


الانضباط واليقظة الروحية

في وقت من الأوقات، عملتُ لدى مزارع كبير السنِّ في تكساس في فصل الصيف، حيث كنت أُقطِع الأشجار، وأرش المُبيدات. كان عملاً مملاًّ باستثناء شيء واحد: الأفاعي! كانت مُعدَّات الحماية الوحيدة لديَّ من هذه الأفاعي هي الأغطية البلاستيكيَّة لحماية ساقيَّ. كانت تلك الأغطية قويَّة بما يكفي لتحميني من أنياب الأفاعي. لكنَّ هذه الأغطية لم تكن قراءة المزيد…


هل ينسى الله خطايانا؟

ماذا لو استطعت محو كلِّ أخطائك من ذاكرة شخصٍ ما؟ كلُّ كلمة قاسية، أو عار الفشل في عمل أمرٍ ما، أو كذبة فُضِحَت بشكل مؤسف –تخيَّل لو تمَّ محو كلِّ هذا في لحظة! أتألَّم كثيرًا وأنا أتمنَّى عودة الزمن لتفادي تلك الأخطاء. ربَّما اختبرتم هذه اللحظات المؤلمة مثلي أيضًا. قد لا نستطيع أن نمحو أخطاءنا قراءة المزيد…


ما المقصود بالتجديف على الروح القدس؟

دفعني لكتابة المقال تداول مقاطع مصورة وإجابات مختصرة منتشرة لشرح المقصود بالتجديف على الروح القدس باعتباره “الخطية التي بلا توبة.” وفي ذلك ترديد لصدى مقولة ذائعة الصيت منسوبة لأحد القديسين: “ليست خطية بلا مغفرة إلا التي بلا توبة.” ورغم صدق المقولة السابقة، إلا أنها ليست كافية لشرح مفهوم “التجديف على الروح القدس” في سياقه الكتابي قراءة المزيد…


ما هو ختم الروح القدس؟

يقول الكتاب المقدَّس في أفسس 1: 13: “الَّذِي فِيهِ أَيْضًا أَنْتُمْ، إِذْ سَمِعْتُمْ كَلِمَةَ الْحَقِّ، إِنْجِيلَ خَلاَصِكُمُ، الَّذِي فِيهِ أَيْضًا إِذْ آمَنْتُمْ خُتِمْتُمْ بِرُوحِ الْمَوْعِدِ الْقُدُّوسِ”. ماذا يعني أن تكون مختومًا بالروح القدس؟ الختم هو علامة تعريف توضع غالبًا على خطاب أو عقد أو مستند آخر. وهو يُظهر أنَّ محتوى الخطاب إنما يرجع للشخص الذي قراءة المزيد…


لمَاذا لم يشرح كُتَّاب العهد الجديد عقيدة الثالوث؟

إنَّ شرح عقيدة الثالوث المسيحيَّة ليس بالأمر السهل. فإنَّ التشبيهات جميعها بلا استثناء قاصرة، وخطر الانزلاق بغير قصدٍ في إحدى الهرطقات القديمة هو خطر حقيقيّ. فقط اسأل أيَّ شخص مرشح ليكون راعي كنيسة كيف يمكن لأسماك القرش أن تحيط به سريعًا فقط إذا قال بغير قصد: “الله مكوَّن من ثلاثة أقانيم”. أو اسأل أبًا كيف قراءة المزيد…


4 صلوات هامة قبل قراءة الكتاب المقدس

ربَّما أبدأ باعتراف ساخر: إنَّني أميل إلى تجاهل المقالات بخصوص موضوع الصلاة. ويعنى ذلك أنَّك إذا نقرت بإصبعك وتجاهلت هذه المقالة، فلن أستطيع أن ألومك. إنَّني مُدرك لشعورك. فماذا تبقَّى ليُقال حول الصلاة؟ ببساطة، إنَّ أهميَّة الصلاة لا تكمن في كونها كأحد الأنباء الإخباريَّة العاجلة، بل إنَّها “أخبار قديمة”. نعلم أنَّها مهمَّة، حتَّى لو لم قراءة المزيد…


3 أسباب تدفعنا لكراهية الخطيّة

اكتشفْتُ في أثناء تقديمي لخدمة المشورة وتربية الأطفال وفي مَسعاي الشخصي وراء حياة التقوى، أنَّ بُغضةَ الخطيَّة هي أولويَّة يسيرٌ علينا أن نغفلها، وأنَّنا لا نُبالغ البتَّة في التوكيد عليها. للخطيَّة عواقب، وغالبًا ما تكون هذه العواقب وخيمةً. إنَّنا نُجرَّب تجربةً حقيقيَّة أن نُبغِض عواقب الخطيَّة ونتجنَّب بُغضةَ الخطيَّة نفسها. لا تُخطِئُوا في فَهم ما قراءة المزيد…


هوذا العريس

اعتادت الكنيسة منذ قرون على تذكر مجيء المسيح الثاني في ارتباط وثيق الصلة مع مجيئه الأول للفداء وتأسيس الملكوت. فلا عجب إذًا أن نتطلع كمؤمنين في نهاية كل عام إلى نهاية زمان غربتنا في هذا العالم. بل أن جل ما ننتظره ليس مجرد انتهاء عالم الآلام والأحزان فقط، لكن الأعظم –بما لا يقاس– هو رؤية قراءة المزيد…


كلمات المسيح الصادمة للمرأة الكنعانية

يُقال عادةً -بالصواب- إنَّ يسوعَ بطلُ كلِّ نصٍّ في الكتاب المقدَّس. لكنَّنا حين نلتقي به للمرَّة الأولى في متَّى 15: 26، لا يبدو لنا بطلاً على الإطلاق؛ بل في المقابل، يبدو لنا أنَّه أخفق في أداء دور المُرسَل، وأنَّه تعامل بفظاظة تامَّة. لنتناول معًا فيما يلي سياق هذا النصِّ.[1] حين كان يسوع في “نَوَاحِي صُورَ قراءة المزيد…


الله تعالى… تنازل!

لازلت أذكر تلك الأمسية في إحدى ليالي عيد الميلاد، وكنت قد فرغت لتوي من تنظيف حوض السمك، وجلست أتأمل فيه على أنغام ترانيم الميلاد وأنا أحتسي كوب من القهوة. وتخيلت كما لو أن إحدى تلك الأسماك الصغيرة تحدق فيّ وتتحدث إليّ كما لو أنها تكتب خواطرها وتحكي عني. فكأنما كتبت تقول… خواطر سمكة صغيرة أعيش قراءة المزيد…


10 أشياء يجب أن تعرفها عن التجسُّد

يحتل شخص ربِّنا يسوع المسيح وعمله جوهر المسيحيَّة ورسالة الإنجيل. فلا خلاص بعيدًا عن كون الكلمة صار جسدًا (يوحنا 1: 14)، وحياته وموته نيابة عنا. ولو لم يكن الابن الأزليّ قد جاء، واتخذ إنسانية كاملة، ليقوم بدور نائبنا وممثِّلنا في العهد، لما وُجِد أيُّ رجاء لهذا العالم. وفي ظل أجواء أعياد الميلاد، من الهام أن قراءة المزيد…


من هو ملكي صادق؟

على الرغم من أنَّه أقلُّ الشخصيَّات التي تحدَّث عنها العهد القديم وأكثرها غموضًا، فإنَّ شخصيَّة ملكي صادق، مَلِك وكاهن مدينة شاليم، تُعتبَر أساسيَّة في فهمنا لوظيفتيِّ الملك والكاهن اللتين كانتا ليسوع. هذا الشرف المزدوج الذي حمله ملكي صادق، يُعدُّ سابقة لم يعرفها النظام الملكيّ في إسرائيل. لكن مَن تكون بالتحديد هذه الشخصيَّة الغامضة؟ وكيف يُساعدنا قراءة المزيد…


من هو يسوع المسيح؟

هل سبق أن اختلط عليك الأمر وظننت أن أحَدَهم شخصًا آخر تعرفُه؟ أذكر مرَّة كنتُ فيها في حفل مع صديقي أيَّام المدرسة الثانويَّة. كنَّا قد صلنا للتوِّ حينما رأينا صديقتنا نيكول واقفةً في زاوية الغرفة تُمض وقتًا طيِّبًا. وحيثُ إنَّنا كنَّا قد أمضَينا وقتًا مع نيكول وصديقتها الحُبلى في اليوم السابق للحفل، قرَّرنا الذهاب إليهما قراءة المزيد…


5 مفاهيم خاطئة حول قصة الميلاد

إن قصة الميلاد تُعاد على مسامعنا عامًا بعد عام طوال فترة أعياد الميلاد بطرق عدة، من خلال القصص، والأفلام التليفزيونية، واللوحات. وحتى اعتقدنا أننا نعرف القصة بكافة تفاصيلها وأبعادها، لكن بعض التفاصيل التي نعتقد أننا نعرفها حول قصة الميلاد تبين أنها غير دقيقة. إليك 5 مفاهيم خاطئة شائعة حول قصة ميلاد المسيح. 1. ظهر النجم قراءة المزيد…


لماذا نستمر في التوبة إن كانت كل خطايانا قد غُفرت؟

سؤال واضح: إذا كنَّا قد تبرَّرنا بالإيمان وصارت كلُّ خطايانا مغفورة، في الماضي والحاضر والمستقبل، فلما يجب أن نستمرَّ في طلب الغفران؟ ألم تُغفر جميع خطايانا بالفعل؟ سواء كنَّا أبرارًا أو خطاة توجد ثلاث حقائق كتابيَّة على الأقلِّ يجب أن نهتمَّ بها جميعًا بذات الوقت. أوَّلًا، هؤلاء الذين تابوا عن الخطيَّة، وآمنوا بيسوع ربًّا ومخلِّصًا، قراءة المزيد…


متى نصوم؟ ولماذا؟

الصوم أشبه بعنصر الخضروات في وجبة التدريبات الروحيَّة. فإننا نعلم أنها نافعة ومفيدة، لكننا لا نبحث عنها عن عمدٍ في قائمة الطعام. منذ بضع سنوات، حاولت أن أجرِّب منهجيَّة عمليَّة في الصوم، وهي منهجيَّة التنفيذ دون تردُّد. فمارستُ الصوم يومًا واحدًا في الأسبوع (دون تناول شيء غير المياه) لمدة ثلاثة شهور. لستُ أخبرك بهذا بغرض قراءة المزيد…


أربعة أمور هامة عن المواعدة الإلكترونيَّة

لقد مضى عامان منذ التقيت بالشابَّة التي أصبحت زوجتي. وقد تعارفنا عبر الإنترنت. لذلك تُعتبَر علاقتنا قصَّة زواج ناجحة عبر الإنترنت. وأظنُّ أنَّ نجاح علاقتنا هذا، جعلني خبيرًا في هذا الأمر. لكنَّني تعلَّمت كثيرًا عن نفسي وعن الله من خلال الإحباطات العديدة التي حدثت لي قبل أن أقابل زوجتي. وسوف أذكر أربع أفكار قد تساعدك قراءة المزيد…


هل كان بإمكان يسوع أن يخطئ؟

من أكثر الآيات المعزِّية في العهد الجديد هي عبرانيِّين 4: 15: “لِأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلَا خَطِيَّةٍ”. وهي معزِّية لأنَّها ليست فقط تصف يسوع بأنَّه رئيس كهنتنا، لكنَّها تربط كهنوته أيضًا بالرثاء –وهو الرثاء النابع من اختباره للتجارب البشريَّة. فعندما نواجه ضيقات، نطلب قراءة المزيد…


العبادة بالروح والحق

“وَلكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ، وَهِيَ الآنَ، حِينَ السَّاجِدُونَ الْحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِالرُّوحِ وَالْحَقِّ، لأَنَّ الآبَ طَالِبٌ مِثْلَ هؤُلاَءِ السَّاجِدِينَ لَهُ”. (يوحنَّا 4: 23) سأقدِّم لكم بعض المبادئ التي نسعى أن نقتدي بها ونمارسها في أثناء العبادة الجماعيَّة في كنيستنا. هذه المبادئ -على ما أتذكَّر- تأثَّرتُ بها من سماعي لسلسة عظات لجون بايبر عن العبادة بعنوان “اعبدوا قراءة المزيد…


أبعاد رسالة الإنجيل

وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِالإِنْجِيلِ الَّذِي بَشَّرْتُكُمْ بِهِ، وَقَبِلْتُمُوهُ، وَتَقُومُونَ فِيهِ، بِهِ أَيْضًا تَخْلُصُونَ، إِنْ كُنْتُمْ تَذْكُرُونَ أَيُّ كَلاَمٍ بَشَّرْتُكُمْ بِهِ. إِلاَّ إِذَا كُنْتُمْ قَدْ آمَنْتُمْ عَبَثًا! فَإِنَّنِي سَلَّمْتُ إِلَيْكُمْ فِي الأَوَّلِ مَا قَبِلْتُهُ أَنَا أَيْضًا: أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ، وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ حَسَبَ الْكُتُبِ، وَأَنَّهُ ظَهَرَ لِصَفَا قراءة المزيد…


لماذا شبه بولس الامتلاء بالروح بالسُكر؟

وفَّر لي العمل مع طلاَّب الجامعات لأكثر من 22 عامًا لمحات متكرِّرة عن حياة الشخص الذي يعاني من الإفراط في تناول الكحوليَّات. في الواقع، وبشكل عمليٍّ، كان التعامل مع هؤلاء الطلاَّب الضائعين هو الجزء غير المكتوب من توصيف وظيفتي منذ أن بدأت. لذلك، كان من السهل نسبيًّا أن أشرح لشخص ما في الكلِّيَّة ما يعنيه قراءة المزيد…


هل تُعلّم عبرانيِّين 6 بأننا يمكن أن نفقد خلاصنا؟

مَن منَّا لم يقع في حيرة بسبب التحذير الوارد في عبرانيِّين 6: 4-8؟ “لأَنَّ الَّذِينَ اسْتُنِيرُوا مَرَّةً، وَذَاقُوا الْمَوْهِبَةَ السَّمَاوِيَّةَ وَصَارُوا شُرَكَاءَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَذَاقُوا كَلِمَةَ اللهِ الصَّالِحَةَ وَقُوَّاتِ الدَّهْرِ الآتِي، وَسَقَطُوا، لاَ يُمْكِنُ تَجْدِيدُهُمْ أَيْضًا لِلتَّوْبَةِ، إِذْ هُمْ يَصْلِبُونَ لأَنْفُسِهِم ابْنَ اللهِ ثَانِيَةً وَيُشَهِّرُونَهُ. لأَنَّ أَرْضًا قَدْ شَرِبَتِ الْمَطَرَ الآتِيَ عَلَيْهَا مِرَارًا كَثِيرَةً، وَأَنْتَجَتْ قراءة المزيد…


ما هو أقدم دليل تاريخي على الإيمان المسيحي؟

يتَّفق اليوم جميعُ العلماء تقريبًا، الذين يعلِّمون في المجالات المتَّصلة بهذا الموضوع من التاريخ القديم، والكلاسيكيَّات، والدراسات الكتابيَّة -ومن كلِّ الانتماءات الدينيَّة المختلفة- على بعض الحقائق الأساسيَّة المتعلِّقة بيسوع الناصريِّ. منها على سبيل المثال لا الحصر: أنَّ يسوع بدأ خدمته العامَّة بعد معموديَّته على يد يوحنَّا المعمدان، واشتهر بأنَّه يصنع المعجزات ويُخرِج الشياطين، وأنَّه صُلب قراءة المزيد…


ضحايا العمليات الإرهابيّة وسباق الغفران

كلما وقع حادث إرهابيّ في إحدى كنائسنا، مخلفًا وراءه عشرات القتلى ومئات الجرحى وآلاف القلوب المهشمة على ضياع ذويها؛ إلا وتجد الأعلام يسارع في استضافة عائلات الضحايا. في كل مرة يفعل فيها الإعلام ذلك، إلا وتجد حديث أسر الضحايا يدور حول الرحمة والنعمة والغفران، عوض عن الغضب والكراهية. ومثل هذه اللقاءات والفيديوهات يبدأ الناس في قراءة المزيد…


الحياة والتدريبات الروحيّة التي مركزها الإنجيل

كما تعرف، فإن كل شخص هو كائن “روحيّ”. منذ بضعة سنوات، قرأت بالصدفة استطلاعًا في جريدة USA Today يقول إنَّ حتَّى غالبيَّة الملحدين يعتبرون أنفسهم أشخاصًا “روحيين”. وبالتفكير في الأمر، لم أسمع أبدًا أيَّ شخص يقول: “كما تعلم، أنا مجرَّد شخص غير روحيٍّ”. ربَّما تعني الروحانيَّة لببعض قضاء بعض الوقت في خلوة أو تأمُّل شخصيّ. قراءة المزيد…


ما المقصود بمصطلح مركزية الإنجيل؟

خلال العقد الماضي، كان التعبير الأكثر شيوعًا في الأوساط الإنجيليَّة الأمريكيَّة هو تعبير “مركزيّة الإنجيل”. فبالبحث السريع في عناوين الكتب، نكتشف حشدًا كبيرًا من الكتابات عن هذا الموضوع؛ على سبيل المثال الزيجات، والمشورة، والعمل، والتلمذة، والطلَّاب، وخدمة الشباب والأطفال، والتبنِّي، وتربية الأبناء، والجنازات، ومبادئ التفسير، والمجتمع، والتعافي، والكرازة، والوطنيَّة، التي مركزها الإنجيل، وغير ذلك أيضًا. قراءة المزيد…


9 أشياء يجب أن تعرفها عن الهندوسيَّة

يحتفل أكثر من مليار هندوسي في جميع أنحاء العالم بعيد “ديوالي”. وهذا الاحتفال الديني ذو الخمسة أيام، والذي يحتفل به أيضًا أتباع الديانات السيخيَّة والجاينيَّة، يُعتبر أكبر أعياد السنة داخل الهند، ذلك البلد الذي يضم أكبر عدد من الهندوس. وفيما يلي تسعة أشياء يجب أن تعرفها عن الهندوسيَّة. على الرغم من أنَّ الهندوسيَّة غالبًا ما قراءة المزيد…


ما المقصود بأننا سندين ملائكة؟

وجّه الرسول بولس العديد من التوبيخات القاسية لمؤمني كورنثوس عبر رسالته الأولى. لكن، ربَّما كان أكثر هذه التوبيخات إثارة للاهتمام هو ما جاء في 1 كورنثوس 6: 1-3. يخبرنا هذا النصُّ بأنَّه بسبب الانقسامات التي حدثت بين مؤمني كورنثوس، ومحبَّتهم للعالم، ساوموا على هويَّتهم المسيحيَّة، عن طريق اتِّباع المكسب الأنانيِّ، ومقاضاتهم بعضهم لبعضٍ في ساحات قراءة المزيد…


ما معنى ينكر نفسه ويحمل صليبه؟

في تعاملات يسوع مع الآخرين، غالبًا ما كان يصل مباشرةً إلى الهدف. ولم تكن دعوته إلى التلمذة في مَرقُس 8: 34 استثناءً: “مَنْ أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي”. فالتلمذة تساوي إنكار الذات وحمل الصليب، فقط لا غير. ولكن ماذا يقصد يسوع بعبارة “ينكر نفسه”؟ وماذا يعني حمل الصليب في عبارة “يحمل قراءة المزيد…


ما هي التيّارات الرئيسية في اللاهوت المُصلَح؟

هل سمعتَ من قبل عن “اللاهوت المصلَح الآخر”؟ كثيرون في ظل نهضة اللاهوت المُصلح التي نعيشها اليوم لا يعرفون سوى جانبًا واحدًا من التيار التاريخي السائد للاهوت المصلَح. وللأسف، الكثير من الأشكال النمطيَّة من “الكالفينيَّة” موجودة اليوم لأن الإرث الذي تركه جون كالفن قد اختُزِل عن جهلٍ. ففي غالبيَّة الأحيان، يعرَّف اللاهوت المصلَح فقط بمفردات قراءة المزيد…


3 أشياء يجب أن تعرفها عن الإصلاح الإنجيلي

بالنسبة للبعض، فإن الإصلاح البروتستانتي يجعلهم يستحضرون صورًا لمجلدات قديمة يعلوها التراب ومحاضرات تبعث على التثاؤب السريع يُلقيها رجال من الزمن الغابر. فنحن المسيحيُّون نتحدث عن الماضي بصورة مُفرطة. وفي هذا العام أخذ الكثيرون منا يتحدثون عن مارتن لوثر وجون كالفِن والآخرين، أكثر من المعتاد. لماذا كل هذه الضجة حول كل هؤلاء الرجال “الأموات”؟ ألسنا قراءة المزيد…


كالفن: اللاهوتي الأكثر تأثيرًا في حركة الإصلاح

كان جون كالفن رجلًا فرنسيًّا قصير القامة، قضى حياته في مدينة لم تقدِّر قيمته طوال الوقت. ففي الحال، عندما ابتدأ يتولى دوره بمدينة جنيف، تعرض للهجوم، ثم خسر وظيفته بسبب نزاع حول الأسرار المُقدَّسة، ثم عاد إلى جنيف مرة أخرى، فقط على مضض، ليستكمل الإصلاح هناك. وقد كتب أيضًا ما ظل حتى العصور الحديثة المؤلَّف قراءة المزيد…


ثلاثة اعتراضات على عقيدة الاختيار

تُنادي عقيدة الاختيار بأنَّ أولئك الذين يأتون بحرِّيَّة إلى الله هم أولئك الذين اختارهم الله بحرِّيَّة. يُعَدُّ من السهل فَهْم هذه العقيدة، فهي تُعلَّم وتُقدَّم بوضوحٍ في كلمة الله، ولكن ليس من السهل قبولها. لقد تسبَّبت في مشكلات للمؤمنين المُفكِّرين لعدَّة قرون، ولا تزال تَفعل ذلك حتَّى اليوم. فيما يلي ثلاثة من الأسئلة الأكثر شيوعًا قراءة المزيد…


الكالفينيَّة المفرطة: طبيعتها وسببها

إن عنوان الكتاب الذي سأتحدث عنه في هذا المقال ليس مشوقًا كثيرًا، لكن الكتاب نفسه جيد للغاية؛ والعنوان هو The Emergence of Hyper-Calvinism in English Nonconformity 1689-1765 (“ظهور الكالفينيَّة المفرطة في إنجلترا 1689-1765). مؤلف هذا الكتاب هو بيتر توون Peter Toon (1939-2009)، وقد نُشر في طبعته الأولى في عام 1967. وهو يتضمَّن تمهيدًا كتبه جي. قراءة المزيد…


ما لا تعرفه عن أُطروحات لوثر الخمس والتسعون

لو يوجد شيءٌ واحدٌ فقط يعرفه الناس عن الإصلاح البروتستانتيِّ، فإنَّه بالتأكيد تلك الواقعة الشهيرة التي حدثت في 31 أكتوبر 1517، حين ثبَّت مارتن لوثر (الذي عاش بين عامي 1483-1586) أطروحاته الخمس والتسعين على باب كنيسة القلعة في فيتنبرج احتجاجًا على الكنيسة الرومانيَّة الكاثوليكيَّة. وفي غضون بضع سنوات من هذا الحدث، انشطرت الكنيسة ليس فقط قراءة المزيد…


التأثير المنسي لمارتن لوثر

في الساعات الأولى من صباح يوم 18 فبراير 1546، صارح مارتن لوثر رفاقَه المقرَّبين من حوله بأنَّه مستعد للموت، وأنَّه واثق في الرب يسوع المسيح وشاكرٌ لله الذي كشف له عن ابنه الذي آمن به. وبعدها بساعات قليلة أُصيب بسكتة دماغيَّة مصحوبة بنوبةِ صرعٍ، ما أدَّت في بادئ الأمر إلى فقدانه النطق، ثم في غضون قراءة المزيد…


هل قتل يفتاح ابنته ليفي بنذره؟

يصارع مُعظم المسيحيِّين لفَهْمِ القصص المُسجَّلة في سفر القضاة. تأمَّل مثلاً في القِصَّة الافتتاحيَّة حيث أسرَ سبط يهوذا “أَدُونِيَ بَازَقَ”، إذ أُهينَ بقطعِ أَبَاهِم يديه ورجليه، ثمَّ ماتَ في أورشليم. وماذا عن “جَزَّةِ جدعون” في (قضاة 6)، أو علاقات شمشون المُتكرِّرة مع النساء المحظورات في (قضاة 14-16)؟ كيف نفهمُ ونشرحُ مثل هذه النصوص الصعبة؟ هل قراءة المزيد…


لماذا خلق الله الجنس؟

ربَّما كانت هذه أكثر اللحظات غرابة في حياتي. كنت أدرِّس اللغة الإنجليزيَّة في وسط تايلاند ودُعيت للإسهام في يوم تدريب إقليميٍّ لمعلِّمي اللغة الإنجليزيَّة في المدارس الثانويَّة. ولكوني أتحدَّث باللغة الإنجليزيَّة بصفتها “اللغة الأمَّ”، كنت هناك للمساعدة في أمور مثل النطق والمحادثة باللغة الإنجليزيَّة. أو هكذا ظننت. أوَّل إشارة إلى أنَّ هذا لن يسير كما قراءة المزيد…


ما المقصود بالمعتقد الديني؟

اعتقد لودفيج ويتنشتاين (Ludwig Wittgenstein) أنَّ مهمَّة الفيلسوف الصحيحة هي جعل طبيعة تفكيرنا وكلامنا واضحين. كان يعتقد أنَّ مشكلات الفلسفة خادعة وتنشأ كسوء فهم متعلِّق باللغة. في حين أعتقد أنَّه بالغ في التعبير عن المشكلة، إلاَّ أنَّني أعتقد أنَّ ويتنشتاين كان يعالج شيئًا مهمًّا. تنتج كثير من المشكلات –ليس فقط في الفلسفة بل في نواحٍ قراءة المزيد…


هل المجد هو هدف الله الوحيد؟

هل أصبحت عبارة “مجد الله” عبارة مكرَّرة بين الشباب المُصلح الذي لا يهدأ؟ إنَّ مفردات المجد آخذة في الازدياد، لكن ما زال يوجد بعض سوء الفهم وعدم توازن. فهل ستصبح عبارة “مجد الله” عبارة مكرَّرة، تشبه إلى حدٍّ كبير عبارة “محبَّة الله” التي تكرَّرت في الجيل السابق، والتي غالبًا ما اختزلت المحبَّة إلى العاطفة؟ من قراءة المزيد…


كيف أتمتَّع بيقين الخلاص؟

“الرَّبُّ إِلهُكِ فِي وَسَطِكِ جَبَّارٌ. يُخَلِّصُ. يَبْتَهِجُ بِكِ فَرَحًا. يَسْكُتُ فِي مَحَبَّتِهِ. يَبْتَهِجُ بِكِ بِتَرَنُّمٍ”. (صفنيا 3: 17) حتَّى بالنسبة للمؤمنين، قد يكون من الصعب تصديق الإنجيل. قرأت كلام صفنيا وتعجَّبت. تخيَّل هذا! الرب ينبوع الفرح الأبديِّ، الدائم التدفُّق، المتوهِّج دائمًا، يبتهج بك! الصوت الذي جاء بالنجوم إلى الوجود يترنَّم بهجةً بي. إنَّني أتعجَّب من قراءة المزيد…


ما هو الوعظ؟

أتذكَّر أوَّلَ عِظةٍ وعظتها (للأسف، على الأرجح أنا الشخص الوحيد الذي يتذكَّرها!). وإذ كنْتُ حديثَ العهد في الإيمان ومُتحمِّسًا، كانت الحرارة المُنبعِثة من العظة تفوق بكثيرٍ النورَ الذي يشعُّ منها. وحين أعود بذاكرتي إلى الوراء، لا أظنُّ أنَّني كنْتُ سأتمكَّن من أن أُجيب إجابةً مُقنِعة مُفصَّلة عن سؤالٍ بسيط لكنَّه مهمٌّ: ما هو الوعظ؟ كتَبَ قراءة المزيد…


هل يُحِبُّ اللهُ الجميعَ؟

الإجابة هي: نعم، ولا! إنَّ هذا السؤالَ أصعبُ ممَّا تظُنُّه. إذ يتحدَّث الكتابُ المُقدَّس عن محبَّة الله ببضعِ طُرقٍ مختلفة. ويذكُر دي. إيه. كارسون في كتابِه الرائع “صعوبة عقيدة محبَّة الله” (The Difficult Doctrine of the Love of God) خمسَ طرقٍ (ص16-19): محبَّة الآب الفريدة للابن، ومحبَّة الابن الفريدة للآب. محبَّة الله التي تتجلَّى في قراءة المزيد…


9 أشياء عن الصلاة في الكتاب المقدَّس

هل تعلم كم عدد الصلوات المذكورة في الكتاب المقدَّس (وكم عدد الصلوات التي استجاب الله لها)؟ إليك إجابة هذا السؤال وأشياء أخرى يجب أن تعرفها عن الصلاة في الكتاب المقدَّس. يوجد 650 صلاة في الكتاب المقدَّس. يوجد ما يقرب من 450 استجابة مسجَّلة للصلاة في الكتاب المقدَّس. أوَّل مرَّة ذُكرَت فيها الصلاة في الكتاب المقدَّس قراءة المزيد…


كيف تُساعدين النساء اللواتي يصارعن مع المشاكل الجنسية؟

هذا سؤال صعب. ففي حين أنَّ الاعتداء الجنسيَّ ربَّما أدَّى إلى صراعات أخرى، إلاَّ أنَّه يجب التعامل مع المسألتين بشكل منفصل مع وضع في الاعتبار أنَّ هذا السؤال له جانبان مختلفان يتعلَّقان به: الاعتداء الجنسيُّ والخطيَّة الجنسيَّة. هاتان المسألتان هما ما أودُّ تناولهما هنا. الاعتداء الجنسيُّ الاعتداء الجنسيُّ هو غزو مدمِّر لإنسانيَّة الشخص. إنَّه شيء قراءة المزيد…


الكرازة وحوار الأديان في عالم ما بعد الحداثة

أوصى المسيح تلاميذه قبيل صعوده إلى السماء قائلًا: “اذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ” (متى 19:28). وخلال القرون الأولى للمسيحيَّة، جال كثيرون من أتباع المسيح محاولين عبور الحواجز الثقافيَّة والدينيَّة، ومُعرِّضين حياتهم للأخطار بهدف تحقيق إرساليَّة المسيح العُظمى. لكن للأسف، تحت تأثير سياقات ما بعد الحداثة، وتحت شِعار “المحبة”، دفع المسيحيُّون الليبراليُّون الكنيسة نحو حوارات أديان جوفاء، قراءة المزيد…


لماذا وكيف ندرس اللاهوت النظاميّ؟

إنَّ علم اللاهوت النظامي بمثابة الإجابة عن السؤال: “ماذا يقول لنا الكتاب المُقدَّس كله اليوم عن أيِّ موضوع؟” فهو يعني البحث في الكتاب المُقدَّس للعثور على جميع الآيات المتعلِّقة بالموضوع الذي ندرسه. ثم نجمع كل الآيات معًا لنفهم ما يريدنا الله أن نؤمن به. وكلمة “نظامي” تعني “منظَّم بعنايةٍ ومرتَّب حسب الموضوع”. ومن ثمَّ فهو قراءة المزيد…


كم يستغرق إعداد عظة كتابيّة؟

كوعَّاظ، نشترك جميعًا في نفس المهمَّة؛ تجهيز الكنيسة من خلال الوعظ بالكلمة حتَّى يحبُّ شعبنا ويخدم بعضهم بعضًا (والآخرين) طوال الأسبوع (أفسس 4: 11-16). لإنجاز هذه المهمَّة بأمانة، يجب أن نطرح عددًا من الأسئلة عن كلِّ فقرة من الكتاب المقدس نعظ عنها. وهكذا قد لا يكون السؤال الأهمُّ هو “كم من الوقت يجب أن أمضي قراءة المزيد…


ما هي العبادة؟

يعترف د. أ. كارسون بأنَّ تعريفه للعبادة “طويل جدًّا ومعقَّد للغاية”، لكنَّه في كتابه “العبادة بحسب الكتاب” (Worship by the Book) يفرد 36 صفحة لكي يشرح كلَّ أبعاد هذا التعريف. إنَّ العبادة هي الاستجابة المناسبة من جميع الكائنات الأخلاقيَّة الواعية نحو الله، وهي تُعيد بابتهاج كلَّ الكرامة والاحترام لخالقها، لأنَّه مستحقٌّ. في هذا الجانب من قراءة المزيد…


ما هي إرساليَّة الله؟ انظر الكنيسة

أحد الأسباب الرئيسيَّة لزرع الكنائس هو: أنَّها تضع المجتمع المسيحيَّ في قلب الإرساليَّة. إذا كان الأفراد في قلب مقاصد الله، فسيكون من الطبيعيِّ وضع الفرد في قلب الإرساليَّة. لكن في قلب خطَّة الله للخلاص توجد العائلة والأمَّة. لذلك يجب أن تكون الكنيسة في قلب الإرساليَّة. معًا، تُظهِر الكنيسة قوَّة الإنجيل في المصالحة. تضفي تجارب حياتنا قراءة المزيد…


هل طفلك مؤمن بالمسيح؟

كآباء، نصارع جميعًا لمجاوبة هذا السؤال. لكنَّني وجدت بعض الممارسات التي تمثِّل طرفي نقيض، ويجب علينا عدم التطرُّف لكلا الجانبين. الأمر الأوَّل، وهو الأسوأ: عندما تُقدِم بعض الكنائس (بسبب نقص التمييز الروحيِّ)، على دعوة الأطفال بعمر الأربعة أو خمسة أعوام إلى قبول الإيمان، وتطلب منهم رفع أيديهم إذا كانوا يحبُّون الربَّ يسوع، ثمَّ يقومون بعدها قراءة المزيد…


أيها الآباء، هلمّوا نُصلِّي

أيها الآباء والأمهات، هلمّوا نُصلِّي. دعونا نبدأ بالشكر. يُمكننا أن نرفع أصواتنا ونشكر الله على أبنائنا في كل وقت، في البيت وفي الكنيسة. دعونا نبدأ ولا نتوقف أبدًا؛ دعونا نقف ونُرنم ترنيمات الشُكر طوال سنوات رعايتنا لأولادنا. علينا كآباء أن نتذكّر أنا قد نلنا هديّة مُذهلة. للأسف كثيرًا ما نحيا كما لو أننا نحن من قراءة المزيد…


لنحذر حركات إعادة تشكيل الإيمان المسيحيّ؟

كثيرًا ما تتسبب بعض التغريدات على مواقع التواصل الإجتماعيّ في بلبلة الكثير من المؤمنين الأتقياء حول معتقدات إيمانية راسخة. وفي الغالب يكون راء مثل هذه التغريدات شيوخ وخدام يتبعون تيارات ليبرالية أو تقدميّة ويتبنون ما يُسمّى في الغرب بمنهج الـ(Deconstruction)، والتي يمكن ترجمتها إلى منهج التفكيك أو إعادة تشكيل الإيمان المسيحيّ. وهذه ليست مجرّد تغريدات، قراءة المزيد…


كيف تختبر حضور الله أثناء عملك؟

ربما تكون قد نجحت في المواظبة على الصلاة في الصباح الباكر قبل الذهاب إلى عملك. لكن ما أن أذهب إلى العمل حتى أشعر كما لو أنَّني قد دخلت إلى عالمٍ آخر! إذ من السهل جدًّا أن أسقط تحت ضغوط المواعيد والأهداف التي عليّ تحقيقها، وسيل الرسائل العاجلة التي عليّ الرد عليها، إلى جانب خطط العمل قراءة المزيد…


كن الأب الذي تمنيته لنفسك

أتفهم ألم غياب الأب وارتباك الحياة عند خسارته، لأن تلك كانت حقيقة طفولتي. في الواقع، بعدما كبرت وصرت أب، بدأت أشعر أكثر بآلام فقدان وجود أبي أكثر مما كنت أفتقده عندما كنت صغيرًا. بعد أن باركني الله بابني، بدأت تُثار داخلي العديد من الأسئلة: كيف لي أن أحفظ أبني من تلك الآلام التي عانيت منها؟ قراءة المزيد…


6 طرق تُدمِّر بها ابنك

لن أنسى أبدًا ذلك اليوم الذي أحضرت فيه أنا وزوجتي ابننا الأكبر إلى المنزل بعد ولادته. كان ذلك منذ ستَّة عشر عامًا، وكان أوَّل طفل لنا. لا أذكر أنَّني حملت طفلاً طيلة حياتي قبل ذلك اليوم. فما بالكم بمتطلِّبات رعاية يوميَّة لطفل رضيع! أنا بالتأكيد لم أغيِّر حفَّاضة طفل من قبل، زوجتي أيضًا ليس لديها قراءة المزيد…


أعظم من منتصرين

بفضل قيامة يسوع، جرى ترويض كل التهديدات الموجَّهة إليك. فقد غلب يسوع الموتَ، لذا فالموت والشر لم يعودا نهاية القصة. بل يمكنك أن تحظى بالرجاء. في سفر الرؤيا، نجد أن أحد موضوعاته الرئيسيَّة هو الانتصار والغَلَبة عبر بوَّابة الألم. فعدد تكرار الفعل “غَلَبَ” يوضِّح هذه الفكرة (حيث ورد 17 مرة). يسرد يوحنا وعودًا رائعة، ويخاطب قراءة المزيد…


ما الفرق بين الأدب الجنسي ونشيد الأنشاد؟

ما الفرق بين الأدب الجنسي الشائع وسِفر نشيد الأنشاد؟ فكلاهما يصف النشاط الجنسي البشري بتفاصيل صريحة ومثيرة. ويقدِّم كلاهما أوصافًا تفصيليَّة للجسم البشري، متضمِّنة على الأقل تلميحات إلى الأعضاء التناسليَّة. وكلاهما يرسم صورًا مذهلة للحياة الجنسيَّة ويستحضر أحاسيسًا قويَّة. فما الفرق إذًا بينهما؟ هل الأمر ببساطة هو أن سفر نشيد الأنشاد كان واحدًا من المؤلَّفات قراءة المزيد…


ما معنى عَدَد الوحش “666”؟

يقول يوحنَّا: “هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ (666)” (رؤيا ١٣: ١٨). هذه واحدة من أكثر الآيات الجدليَّة في سفر الرؤيا بأكمله، بسبب الخلاف واسع النطاق بخصوص تعريف ومعنى العدد “666”. الطريقة الأكثر شيوعًا لتفسير هذا هي “عِلم الأعداد اليهوديُّ (جيماتريوت)[1]“: في العالم القديم، غالبًا ما قراءة المزيد…


بدون المسيح… لاَ رَجَاءَ لَكُمْ

لذلكَ اذكُروا أنَّكُمْ أنتُمُ الأُمَمُ قَبلًا في الجَسَدِ… كنتُم في ذلكَ الوقتِ بدونِ مَسيحٍ، أجنَبيّينَ عن رَعَويَّةِ إسرائيلَ، وغُرَباءَ عن عُهودِ المَوْعِدِ، لا رَجاءَ لكُمْ (أفسس 11:2-12). مفيش أجمل من صديق مُمتن، يقدر قيمة المعروف ويشيل الجميل ولو مر عليه زمن. حياتنا أكيد أجمل لو ده حالنا مع بعض. لكن الأعظم بما لا يقاس هو قراءة المزيد…


لماذا يدعونا الله إلى الانتظار؟

بينما تَخدِم ستُدعَى إلى الانتظار، وأيضًا سوف تجد الانتظار صعبًا على المستوى الشخصيِّ والجماعيِّ. لذلك من المُهمِّ أن تدرك أنَّه يوجد كثيرٌ من الأسباب الوجيهة التي تفسِّر لماذا الانتظار ليس مجرَّد أمرٍ محتوم، لكنَّه ضروريٌّ ومفيد. فيما يلي عرضٌ لبعضٍ من تلك الأسباب. لأنَّنا نعيش في عالمٍ ساقط إنَّنا مَدعوُّون إلى الانتظار لأنَّ حالةَ العالم قراءة المزيد…


“اُقتُل ابنك لأجلي”: الفضيحة الرائعة لذبيحة إبراهيم

بينما نقرأ قصَّة إبراهيم، في اللحظة التي يرفع فيها السكِّين ليذبح ابنه إسحاق، نشعر أنَّنا نودُّ أن نمسك بمِقَصٍّ (ولو مجرَّد تخيُّل)، وننتزع تلك القصَّة من كُتُبنا المقدَّسة كما كان يفعل الرئيس الأمريكيّ الأسبق توماس جيفرسون مع أي جزء لا بروق له من الكتاب المقدس! في تكوين 22، يأمر الله إبراهيم بأن يُقدِّم ابنه حبيبه قراءة المزيد…


أريد رحمة لا ذبيحة

كتير ما يتردد على مسامعنا الجزء ده المقتطع من كلام المسيح للفريسيين في متى٧:١٢: “لَوْ عَلِمْتُمْ مَا هُوَ: إِنِّي أُرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً لَمَا حَكَمْتُمْ عَلَى ٱلْأَبْرِيَاءِ!”. وفي مقالنا هنحاول نشوف المعنى الأصلي للنص في سياق رد المسيح على اعتراض الفريسيين. ومين اللي قصدهم السيد المسيح بالأبرياء. بداية الحكاية: السبت في نهاية الأصحاح الـ ١١من قراءة المزيد…


4 وجهات نظر حول الطلاق والزواج الثاني (2)

هذا المقال هو الجزء الثالث من سلسلة الطلاق والزواج الثاني التي تقدم عرض مختصر لوجهات النظر الكتابية المُختَلفة عليها حول تعاليم الكتاب المقدس عن الطلاق والزواج الثاني، نتعرض فيه لوجهات النظر التي تسمح بالطلاق والزواج مرة أخرى (يمكنك الرجوع للنقالات السابقة من هنا). وجهة النظر الثانية الطلاق والزواج الثاني مسموح به لعلة الزنا أو الهجر قراءة المزيد…


4 وجهات نظر حول الطلاق والزواج الثاني (1)

هذا المقال هو الجزء الثاني من سلسلة الطلاق والزواج الثاني والتي تهدف إلى تقديم عرض مختصر لوجهات النظر الكتابية المُختَلف عليها حول تعاليم الكتاب المقدس عن الطلاق والزواج الثاني. تناولنا في المقال السابق العوامل المختلفة التي تقف وراء تباين الآراء في تلك القضية. في هذا المقال سوف نركّز على وجهة النظر الأولى، تاركين الوجهات الثلاث قراءة المزيد…


هل نحن مشتَّتون عن النهضة الروحيَّة؟

كم أتوق وأصلِّي لأجل حدوث نهضة في كنيستنا اليوم! لكن كلَّما نظرت حولي، وتطلَّعت على حال الكنيسة في شتى البقاع، وكيف يظهر الفساد والدنيويَّة في سلوكيَّات المؤمنين على وسائل التواصل، مثلهم مثل أيِّ شخص آخر، أفقد الأمل في إمكانيَّة حدوث نهضة. يوجد عديد من الأسباب وراء ميوعة شهاداتنا للإيمان ووهن حالتنا الروحيَّة. صحيح أنَّ رياح قراءة المزيد…


هل الطلاق والزواج الثاني خطية لا تُغتفر؟

الغرض من هذه السلسلة هو عرض مختصر لوجهات النظر الكتابية المتباينة لتعاليم الكتاب المقدس عن الطلاق والزواج الثاني. وفي الحقيقة، أنا مُدرك للتعقيد المرتبط بدراسة موضوع كهذا. ولا أقصد من خلال محاولة عرض وجهات النظر الأربعة المُختلف عليها بين المسيحيين الكتابيين الإنجيليين حول قضيّة الطلاق والزواج الثاني أن جميعها على نفس المسافة من النص الكتابي قراءة المزيد…


أميتوا أعضاءكم (2): خطايا في دائرة الخدمة

في الجزء الأول من حديثنا عن الخطايا التي يتعين علينا أن نميتها في حياتنا، أستهل مقالي هذا بسؤال أطرحه على كل خادم: “ما هي خطايا الخدمة التي تميتها اليوم؟” وكما هو الحال، بعد أن أطرح سؤالي، أخصص دائمًا وقتًا للصمت والتأمل، ثم أعقب قائلًا: “لا أريد أن أعرف ما هي تلك الخطايا، فقط أريد أن قراءة المزيد…


كيف نعلِّم أطفالنا مواجهة التنمُّر؟

أكثر من نصف عدد المراهقين في أمريكا في هذه الأيَّام يعتبرون التنمُّر مشكلة أساسيَّة وكبرى بين أقرانهم، وذلك وفقًا لاستطلاع رأي جديد قام به مركز بيو للأبحاث. يرى المراهقون أنَّ مشكلة التنمُّر أخطر من الفقر، أو إدمان المخدِّرات، أو شرب الكحوليَّات. وبحسب استطلاع الرأي هذا، فقط القلق المرضيُّ والاكتئاب -وهما مشكلتان يسهم فيهما التنمُّر- هما قراءة المزيد…


ماذا يحتاج المراهق من والديه؟

لقد قضيت آخر سبعة عشر عامًا في العمل كمُرشِدة للمراهقين في إحدى المدارس فيما يتعلَّق بالأزمات التي يمرّون بها.  تشمل صراعات طُلّابي جميع مشاكل المراهقين المعتادة (مثل: القلق، والضغوط الاجتماعية، والصراعات مع الوالدين، وأسئلة عن الُهوية والانتماء) والعديد من المشاكل الأكثر جديَّة (مثل: سوء المعاملة أو الاستغلال، وإيذاء النفس، والمرض العقلي، والتنمُّر). لكن أحد الموضوعات قراءة المزيد…


4 طرق لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة

وفقًا لدراسة أجرتها مُنظمة لايفواِي للأبحاث المسيحيّة “LifeWay Research”، فإن تقريبًا 99% من القسوس، و97% من أعضاء الكنائس سيقولون إن أي شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة يشعرون بالترحيب والاندماج في الكنيسة. لكن حين تقرأ عائلات مثل عائلتي مثل هذه الإحصائيّات، ستشعر بأنها منفصلة عن حقيقة واقعنا. فأنا لديّ أُخت من ذوي الاحتياجات الخاصّة مُصابة “بمتلازمة قراءة المزيد…


أميتوا أعضاءكم (1): أية خطايا تُميتها اليوم؟

ربما يبدو السؤال الذي اخترته كعنوان لمقالتي الأولى عن إماتة الخطية وكأنه سؤال تطفلي تفكر عند سماعه في إيقاف المحادثة قبل أن تبدأ! لكن سياق السؤال هو المتابعة الروحية وتقديم المشورة، وليس المحادثات اليومية المعتادة مع شخص لا أعرفه جيدًا. وغالبًا ما أطرح هذا النوع من الأسئلة بعد بعد بضعة أشهر من بدء المحادثات الجادة قراءة المزيد…


لماذا أؤمن باستمرارية المواهب الروحيّة؟

يمكنك أيضًا قراءة مقال “لماذا لا أؤمن باستمرارية بعض مواهب الروح القدس؟” والذي يعرض وجهة النظر الأخرى. إنه لامتياز عظيم أن نُناقش موضوع المواهب الروحيّة مع توماس شراينر والكثير ممن تعلمت منهم في العديد مِن المجالات.[1] “الأوَّلُ في دَعواهُ مُحِقٌّ، فيأتي رَفيقُهُ ويَفحَصُهُ” (أمثال 18: 17). ولأن كتاب توماس شراينر وكتابي توصلوا إلى استنتاجات مختلفة قراءة المزيد…


لماذا لا أؤمن باستمرارية بعض مواهب الروح القدس؟

يمكنك أيضًا قراءة مقال “لماذا أؤمن باستمرارية المواهب الروحيّة؟” والذي يعرض وجهة النظر الأخرى. أنا لا أكتُب عن هذا الموضوع لأن لدى الإجابة القاطعة عما إذا كانت بعض المواهب الروحية لازالت مُستَمرة أم لا، فهذا الموضوع صعب والمسيحيون الذين يحبون الرّب والكِتاب المُقدّس يختلفون حوله. وينبغي أن يعرف القُرّاء أنني صديق للعديد من المؤمنين باستمرارية قراءة المزيد…


أتُطلِق الكنيسة النار على جرحاها؟

عنوان مقالة اليوم من أغنية كتبها ديفيد جيرارد في عام 1983. وقد استلهم جيرارد كلمات هذه الأغنية عندما قال له أحد أصدقائه عن الكنيسة: “الجيش الوحيد الذي يطلق النار على جرحاه”… ويا له من تعليق مُحزن! على النقيض من ذلك، يعلمنا الرسول بولس في الجانب التطبيقي من رسالته لأهل غلاطية: “لاَ نَكُنْ مُعْجِبِينَ نـُغَاضِبُ بَعْضُنَا قراءة المزيد…


البَدَليَّة العقابيَّة في الكنيسة الأولى

عندما يسطعُ شعاعٌ واحدٌ من الضوء على عدسة أو لوح زجاجيٍّ، فإنَّه ينكسرُ مُكوِّنًا ألوان الطيف (قوس قزح). وفي هذه الألوان لا يوجد لَونٌ مُعيَّن أكثر بروزًا من الألوان الأخرى، لكن كلُّ لَونٍ يُساهمُ في جمالِ الضوء. قد نُشبِّهُ عقيدة الكفَّارة لدى الكنيسة الأولى بشعاعٍ واحدٍ يدخلُ المنشور الزجاجيَّ وينكسر إلى ألوان عديدة جميلة من قراءة المزيد…


هل يمكنني حتى أن أتغير؟

تبدو محاربة الخطايا وكأنها معركة أبدية لا تنتهي إلى شيء… فهي معركة مستمرة دائمًا بلا توقف، وغالبًا ما تكون مُحبطة، ونادرًا ما ننتصر. نعم، نحن نؤمن بعمل الروح القدس الفاعل في تقديسنا، لكننا لا نرى دائمًا دليلًا مباشرًا على التغيير وعلى ثمر الروح القدس. صراعنا مع الخطيئة مستمر – وغالبًا ما تكون نفس المعاناة التي قراءة المزيد…


ما هي “رجسة الخراب”؟

إذا حدث وجلس بعض المؤمنين معًا لوضع قائمة من النصوص الكتابيَّة المحيِّرة، لن يمرَّ كثيرٌ حتَّى يأتي أحدهم بذكر متَّى 24: 15-16، “فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ ٱلْخَرَابِ» ٱلَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ ٱلنَّبِيُّ قَائِمَةً فِي ٱلْمَكَانِ ٱلْمُقَدَّسِ -لِيَفْهَمِ ٱلْقَارِئُ- فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ ٱلَّذِينَ فِي ٱلْيَهُودِيَّةِ إِلَى ٱلْجِبَالِ”. يسهل سرد أسباب هذه الحيرة في فهم النصِّ. فما هي الرجسة؟ قراءة المزيد…


خدمة مدارس الأحد ليست لتسلية الأطفال

في إحدى حلقات المسلسل الأمريكي الشهير “عائلة سيمسون”، ألقى “هومر” إحدى نكاته خفيفة الظل عِند تقدُّمهِ للعمل كحارسٍ في سجن الأحداث، قائلاً: “أنا أؤمن أنّ الأطفال هم مستقبلنا -ما لم نوقفهم الآن!” وبالمِثل تُعد عبارة “الأطفال هم مستقبل الكنيسة” خاطئة إلى حدٍ ما. الأطفال في كنائسنا، شأنهم شأن أي جيل آخر، هم الحاضر. وبالتالي، إذا قراءة المزيد…


التألُّه: الخلاص في اللاهوت الشرقي الأرثوذكسي [2]

لا يوجد الكثير من المراجع الأكاديمية الجادة التي تتناول اللاهوت الشرقي الأرثوذكسي في ضوء الكتاب المقدس والتعليم الأصيل للإصلاح الإنجيلي. تناولنا في المقال الماضي عن معنى التأله وأنه عملية مستمرة، كما تناولنا الحديث عن وسائله المختلفة. في هذا المقال سنتناول الحديث عن التبرير والتقديس بين العقيدة الشرقية الأرثوذكسية واللاهوت المصلح. التبرير والتقديس في تقيمي للفهم قراءة المزيد…


التألُّه: الخلاص في اللاهوت الشرقي الأرثوذكسي [1]

ربَّما تدور الفكرة المحوريَّة للَّاهوت الأرثوذكسيِّ الشرقيِّ حول مفهوم التألُّه (theosis). يستخدم الكُتَّاب الأرثوذكسيُّون هذه الكلمة اليونانيَّة للإشارة إلى كلٍّ من وظيفة البشر الأولى (أي المهمَّة التي أوكلها الله لآدم وحواء عند الخلق)، وكذلك إلى الخلاص. كلمة theosis تُترجَم إلى “deification” في اللغة الإنجليزيَّة (بمعنى “تأليه” أو “تألُّه”)، ولهذا هي تمثِّل مصدر إزعاج لغالبيَّة الإنجيليِّين قراءة المزيد…


هل معرفة الله ممكنة في ظل قصور اللغة البشرية؟

“وَتَعْرِفُوا مَحَبَّةَ ٱلْمَسِيحِ ٱلْفَائِقَةَ ٱلْمَعْرِفَةِ…” (أفسس ١٩:٣)[1] محتاجين كدارسي الكتاب المقدس وعلم اللاهوت نفتكر دايمًا إن ما نعرفه عن الله الآن، نعرفه بشكل غير كامل. عَلمنا الرسول بولس أن اللي بنشوفه في شخصية الله المعلنة في كلمته مش واضح كل الوضوح ولا سيما في التفاصيل الخاصة بصفاته ومعاملاته. وإننا في انتظار اليوم اللي هنعرف فيه قراءة المزيد…


كيف نتحدث مع أطفالنا عن الحرب؟

حتمًا الحرب ليست هي الموضوع الذي يستعذب الآباء الحديث عنه مع أطفالهم. لكن بعد مرور عدة أشهر على اندلاع الحرب الحالية في أوكرانيا، والتي تحظى بتغطية إعلامية واسعة في عالمنا العربي، لما لها من تأثير اقتصادي وسياسي واجتماعي يصعب تجاهله. لكن، وبالإضافة للتغطية الإعلامية الواسعة، هناك علة أخرى تفرض علينا ضرورة التوعية بمفهوم الحرب عمومًا، قراءة المزيد…


المسيحيّة البسيطة

في حوار له مع إبراهيم عيسى يوم رأس السنة 2021، رصد الفنان إياد نصّار ظاهرة تخيّم على مجتمعنا العربي قائلًا: “بقى في مشكلة أنه بقى في تباهي بالتفاهة… تلاقي ناس بتتكلم بمنتهى البساطة تقول لك: يا عم ما تكلمنيش أنا تافه! في استعراض في فكرة التفاهة وكأنها نقطة إيجابية.”[1] إن مثل هذه الظاهرة نجدها متفشية قراءة المزيد…


لماذا تُغيِّر القيامة كلَّ شيء؟

هل قيامة المسيح مهمَّة؟ هل حقًّا تُحدِث فرقًا؟ آمن الرسول بولس بذلك بكل تأكيد. في رسالته إلى أهل كورنثوس، واجه بولس الأخبار المُرَوِّعة بأنَّ البعض في كورنثوس أنكروا قيامة الأجساد المستقبليَّة. تبنَّى كثيرون هذا الرأي في العالم اليونانيِّ الرومانيِّ. كان الموت هو النهاية بالنسبة لهم. في الواقع، لم يتغيَّر الكثير منذ القرن الأوَّل. فاليوم، لا قراءة المزيد…


ما علاقة خميس العهد بعيد الفصح اليهودي؟

هذا المقال هو شرح مُفصل للحلقة الثانية من بودكاست السكة | خميس العهد وسكة الصليب. كلامنا النهاردة عن خميس العهد، واللي بيرجع بينا لأحداث الاحتفال بالفصح الأخير بين الرب يسوع المسيح وبين تلاميذه في الليلة الأخيرة قبل جمعة الصلب والفداء، اللي فيها يسوع المسيح يقدم نفسه باعتباره الذبيحة الحقيقة اللي كان الفصح قبل كده صورة قراءة المزيد…


لماذا نخشى الكلام عن الموت؟

أتذكَّر جيِّدًا تلك الصدمة. كنتُ حُبلَى لمدَّة بدت لي وكأنَّها دهرٌ. لكن ذات يوم، أدركتُ حقيقة أنَّه كي يكون لي ابنٌ، سيتحتَّم عليَّ أن ألد، وأرعبتني الفكرة. فلا بأس من الحمل، ولا بأس من الأطفال، لكن لم أكن متأكِّدة من رغبتي في اجتياز عمليَّة الإنجاب والولادة. في بعض الأحيان، تراودنا فكرة مماثلة عن الموت. فلا قراءة المزيد…


حُلم الوحدة بين الكنائس المسيحية

“لِيَكُونـُوا وَٱحِداً كَمَا أَنـَّنَا نَحْنُ وَٱحِدٌ”؟ (يوحنا ٢٢:١٧) يداعب حلم الوحدة المسيحية عقول وقلوب كثير من المؤمنين الأتقياء. فلا أظن أن حالة التباعد والاستقطاب الحاد بين الطوائف المسيحية تُسعد أحدًا يسكن فيه روح الوحدانية. وحسنًا يفعل كل من يُصلي لوحدة جسد المسيح. لكن المفارقة اللافتة، هي أن التفكير في الوحدة المسيحية بعد قرون من الانقسام قراءة المزيد…


لماذا شَفَى يسوعُ الأعمى على مرحلتين في مَرقُس 8؟

لعلَّ القارئَ لإنجيل مَرقُس مُحِقٌّ إنْ سألَ: “لماذا شَفَى يسوعُ الأعمى على مرحلتين في مَرقُس 8: 22-26؟”. لقد رأينا سابقًا في الإنجيل أنَّه بكلمة واحدة فقط يقدر يسوع أن يشفي عن بُعْدٍ (7: 29). فلماذا احتاج الشفاءُ هنا إلى مدَّة طويلة؟ لنبدأ بذِكْر أمرٍ واحد يمكننا الجزم بأنَّ النصَّ لا يُعلِّمه. إنَّ حدوثَ الشفاءِ على قراءة المزيد…


إشكالية الكالڤينيي الغاضب

شعرت بشيء من التردد عندما شرعت لمناقشة قضية “الكالڤينيون الغاضبون“. فأنا نفسي كالڤيني إنجيلي، لكني لا أشعر شخصيًا بالغضب. كما أن الكثير والكثير من أصدقائي اللاهوتيين وأساتذتي الكالڤينيين ممن أعتبرهم قدوة روحية، لم يكونوا أبدًا متعصبين أو غاضبين. فالأمر يبدو وكأنه صورة نمطية مغلوطة في أذهان البعض. فإذا قرأ عشرة آلاف شخص منشور ما، وكتب قراءة المزيد…


أين تكلّم المسيح؟

أتعجب لمنابر إنجيليّة وقف يومًا عليها قامات من المُصلحين الأتقياء، ولكنها أضحت اليوم مرتع لكل ريح تعليم. وعلى مذبح المحبة والوحدة وقبول الآخر، صارت تُقدَّم نار غريبة وإنجيل آخر ليس فيه المسيح مركزًا، ولا الصليب افتخارًا، ولا النعمة نجاةً، ولا خلاصه وشخصه وعمله موضوعًا. يدعيّ البعض أنهم في حِلٍّ من كل ما هو مكتوب بين قراءة المزيد…