تَعَالَوْا إِلَيَّ… وَأَنَا أُرِيحُكُمْ

“تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ ٱلْمُتْعَبِينَ وَٱلثَّقِيلِي ٱلْأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ” (متى ٢٨:١١-٣٠)


“وَأَنَا أُرِيحُكُمْ” هو أحد أكثر وعود الرب يسوع المسيح دفئًا وتعزيةً للأنفس المُتعَبة. كما أن شيوع وقسوة الألم النفسيّ على تنوع أسبابه وأعراضه يُسهم في إظهار عذوبة وحلاوة هذه الدعوة، ويُفسِّر إلى حد كبير اقتباسها في العديد من العظات وتصدرها لشعارات ما يعرف “بالأحداث الكرازية”.

وكما هو الحال مع الأقوال المأثورة، فقليلًا ما يُمعن مُرددها النظر في السياق والمناسبة التي قيلت فيها أولًا، الأمر الذي يفقدها الكثير من روعتها ويفتح المجال لاجتزائها ويجعلها عُرضة لإساءة الاستخدام.

يهدف هذا المقال إلى إلقاء الضوء على السياق الذي وردت فيه دعوة ” وَأَنَا أُرِيحُكُمْ”، ومن ثم توضيح مفهوم الراحة في إنجيل البشير متى كامتداد لمفهوم الراحة (السبت) في العهد القديم، وأخيرًا للطريق الذي رسمه الرب يسوع للتمتع بهذه الراحة، واختبارها في حياتنا اليومية كأبناء لله في المسيح.

أولًا: السياق

وردت الدعوة: “تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ ٱلْمُتْعَبِينَ… وَأَنَا أُرِيحُكُمْ” (متى ٢٨:١١-٣٠) في سياق المقطع الختامي للأصحاح الحادي عشر “فِي ذلِكَ الْوَقْتِ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ…” (متى ٢٥:١١-٣٠)، مباشرة بعد الويلات على المدن التي لم تستجب بالتوبة والإيمان رغم كونها أكثر مدن شهدت معجزات (متى ٢١:١١-٢٣) كمثال لرفض الجيل المعاصر من شعب إسرائيل تحت قيادته الدينية لخدمة يوحنا المعمدان، وخدمة الرب يسوع نفسه (متى ٢:١١-١٩).

في هذا السياق، يقدم الرب يسوع نفسه كالمُخلص والمُريح لشعبه، حتى وإن كان هنا وللأسف مُخلص مرفوض! فهو من يعد بتحقيق العتق والراحة من التعب الروحي النفسي وتداعياته المؤثرة على الإنسان ككل. تلك الراحة التي جسدها يوم السبت في الشريعة الموسوية، وكان علامة عليها ̶ أي تجسيدًا أسبوعيًا لمضمونها باعتباره يوم العبادة والراحة في الوقت ذاته (خروج ١٣:٣١، ١٧). فالأعياد السبعة في الشريعة التي تعكس جوانب عمل الرب الخلاصي وفدائه لشعبه من أرض العبودية في مصر، سميت سبوت حتى وإن امتدت لأكثر من يوم (لاويين ٢٣). بل أن أرض الموعد نفسها سُميت ببساطة “راحة” باعتبارها صورة أولية باهتة للراحة والخلاص الأبدي (عبرانيين ١٠:٣-١١؛ ١٠:٤-١١).

وبالتالي، ليس من قبيل المصادفة أن يبدأ الأصحاح الثاني عشر من إنجيل متى والذي يلي دعوة “وَأَنَا أُرِيحُكُمْ” بتعليم المسيح عن السبت وتصريحه الشهير عن نفسه بكونه هو ذاته “ابن الإنسان” و “رب السبت”؛ مَن أبرأ وشَفَى، من رحم وحرر من الخطية ونتائجها المدمرة للنفس والروح والجسد (متى ١:١٢-١٣).

دعونا الآن نتناول الطريق الذي رسمه الرب للتمتع بهذه الراحة.

ثانيًا: كيف تتحقق الراحة لنفوسنا؟

ببساطة، رسم الرب يسوع طريقًا واضحًا لتحقيق الراحة، لكنه على بساطته يتعرض غالبًا للتبسيط المُخل وأحيانًا المدمر للمعنى. ففي عدد ٢٨ قدّم نفسه كمُحقق الراحة لجميع المُتعبين ولثقيلي الأحمال. لكنه أكمل في العدد ٢٩ بشرح الكيفية التي يجد بها هؤلاء المُتعبين راحة نفوسهم المُنهكة من خلال “حمل النير” و “التعلم”، والواقع أن كلا التعبيرين يشيران إلى مفهوم التلمذة، فالتلميذ يحمل نير الشريعة التي تكتمل في الرب يسوع المُعلم نفسه (متى ١٧:٥-١٩، ومتى ٣٥:٢٤).

فبرغم التناقض الظاهري بين فكرة الراحة، والتي غالبًا ما ترتبط في أذهاننا بالراحة السلبية والتخلص من الأحمال، وبين حمل النير، وهو أداة كانت توضع على ظهر الحيوان الذي يحرث الأرض، إلا أن المسيح استعمل مفهوم الراحة الكتابية التي ذكرناها للتو ̶ راحة العتق من عبودية الخطية بكل تأكيد، لكنها ليست راحة الكسالى. بمعنى آخر، هي راحة نَشِطة وعاملة، راحة تتحقق أولًا بخلع نير ثقيل ومُستعبِد، وحَمل نير آخر خفيف وهين.

لكن، إلام يشير كل نير، ومع من يقارن الرب يسوع نفسه في هذا السياق؟

كيف يختلف نير يسوع عن نير الكتبة والفريسيين؟

في الأصحاح ٢٣ من إنجيل متى، خَاطَبَ يَسُوعُ ٱلْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ قَائِلاً عن الكتبة والفريسيين في تعليمهم للشريعة: “فَإِنـَّهُمْ يَحْزِمُونَ أَحْمَالاً ثَقِيلَةً عَسِرَةَ ٱلْحَمْلِ وَيَضَعُونَهَا عَلَى أَكْتَافِ ٱلنَّاسِ، وَهُمْ لاَ يُرِيدُونَ أَنْ يُحَرِّكُوهَا بِإِصْبِعِهِمْ” (متى ٤:٢٣).

يمكن تلخيص الفارق الجوهري بين النيرين كما يلي:

  • نير الكتبة والفريسيين

لم يحرر قادة الكتبة والفريسيين الشعب المستعبد تحت ثقل الخطية من حمله، بل أضافوا على حمله أحمالًا ثقيلة، هي أعمال التدين والتدريبات الروحية من أصوام وصلوات ونظم معقدة ودقيقة لتنفيذ وصايا الناموس. والنتيجة حسب تعبير المسيح يسوع في (متى ١٣:٢٣):”وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا ٱلْكَتَبَةُ وَٱلْفَرِّيسِيُّونَ ٱلْمُرَاؤُونَ، لأَنـَّكُمْ تـُغـْلِقُونَ مَلَكُوتَ ٱلسَّمَاوَاتِ قُدَّامَ ٱلنَّاسِ فَلاَ تَدْخُلُونَ أَنـْتُمْ وَلاَ تَدَعُونَ ٱلدَّاخِلِينَ يَدْخُلُونَ!” (قارن مع متى ١٦:١٦-١٩)

  • نير المُعلِّم الوديع والمتواضع القلب

يحمل يسوع نيرنا الثقيل الذي لا يمكن تصوره ولا يطاق من دينونة الخطيئة وخزيها، ويقدم لنا في المقابل النير الهين والحمل الخفيف بالمقارنة، والمتمثل في الثقة به وتبعيته كمعلم وديع ومتواضع القلب. فقبل أن نحمل نيره الخفيف، خدمنا هو وبذل نفسه لأجلنا، في تحدي لمفهوم السلطة والعظمة في عصره:

“فَدَعَاهُمْ يَسُوعُ وَقَالَ: أَنـْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ رُؤَسَاءَ ٱلْأُمَمِ يَسُودُونَهُمْ، وَٱلْعُظَمَاءَ يَتَسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ. فَلاَ يَكُونُ هَكَذَا فِيكُمْ. بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ عَظِيماً فَلْيَكُنْ لَكُمْ خَادِماً، وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ أَوَّلاً فَلْيَكُنْ لَكُمْ عَبْداً، كَمَا أَنَّ ٱبْنَ ٱلْإِنـْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ، بَلْ لِيَخْدِمَ، وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ.” (متى٢٥:٢٠-٢٨)

نيره هين وحمله خفيف لأن، بحسب الرسول بولس، الله أبوه السماوي هو العامل فينا أن نريد وأن نعمل لأجل المسرة (فيلبي ١٢:٢-١٣). وكما يقدم لنا الرسول يوحنا سلسلة متصلة أشد الاتصال من الحقائق الروحية في (يوحنا الأولى ٢:٥-٤): فمحبة الله هي عمليًا حفظ وصاياه، ووصاياه ليست ثقيلة لأننا مولودين من الله ونغلب العالم، وغلبتنا هي الإيمان والثقة التي بها نتبع المُخلص والمعلم الوديع ومتواضع القلب. هذا هو الطريق الذي رسمه الرب يسوع لنجد راحة لنفوسنا…ودونه التيه والضلال!

كلمة ختامية

عزيزي القارئ، ربما سمعت مثلي الكثير من العظات ذات “الطابع التبشيري” في تناولها لهذه الدعوة الشهيرة: “وَأَنَا أُرِيحُكُمْ ” يُقتطع فيها العددان ٢٩-٣٠ أو يُهمشا تمامًا. ليتحول المسيح في أذهان المستمعين لذلك الطبيب الذي نأتي إليه ليحمل عنا أثقالنا حتى يمضي كل منا بعدها في طريقه التي أتى منها ليُكمل نفس نمط حياته الذي قاده لحياة يئن فيها تحت ثقل خطيته ونتائجها. فلا حديث عن تلمذة ولا حمل نير كنتيجة حتمية للمجيء للمسيح المخلص الذي يغير– إن كنا حقًا أتينا إليه صادقين التوبة–مفاهيمنا وأولوياتنا، بل ومركز حياتنا. فهل نستفيق من هذا الفخ لنعيش للذي مات لأجلنا؟ “… وَهُوَ مَاتَ لأَجْلِ ٱلْجَمِيعِ كَيْ يَعِيشَ ٱلْأَحْيَاءُ فِيمَا بَعْدُ لاَ لأَنـْفُسِهِمْ، بَلْ لِلَّذِي مَاتَ لأَجْلِهِمْ وَقَامَ.” (كورنثوس الثانية ١٥:٥).

على جانب آخر، يبالغ البعض بحماسة غير منضبطة كتابيًا في السعي لتطوير أفكار جذرية لبرامج توصف بأنها برامج “مسيحية”، وما هي في كثير من الأحيان إلا مسخ مشوه لمواد “بناء المهارات وتطوير الذات” غير المسيحية. ورغم عدم اعتراضي في المطلق على التعلم واكتساب الخبرات من الآخر كمبدأ… إلا أن الكثير من هذه البرامج غير الكتابية في افتراضاتها المسبقة وقناعتها الأساسية حول الطبيعة الإنسانية، وبالتالي حول الكيفية التي يستطيع بها أن يتغير الإنسان. حتى وإن تم ترصيعها بآيات كتابية متفرقة هنا وهناك! لم يدعنا العهد الجديد لنتعلم من حكمة وفلسفة العالم دون تمييز…بل كثيرًا ما تحداها وأظهر كونها جهالة.

شارك مع أصدقائك

چورچ بشاي

يدرس حاليًا درجة الدكتوراة في الفلسفة (.Ph.D) في العهد الجديد من كليّة موور للاهوت، بأستراليا. كما عمل في السابق كمدرس لمواد اللاهوت الكتابي والعهد الجديد في كلية اللاهوت الأسقفية بمصر.