سجن فلسفة “أنظر داخل نفسك”

 

أنا لا أسافر كثيرًا، ولكنك إذا أخبرتني أنه عليّ أن أبقى في غرفة نومي بقيّة حياتي، فسأكون حزينة جدًا. أولًا، لأنها غير مرتبة، وهذا سيزيدها سوءًا. ثانيًا، هناك القليل من الكتب في غرفتي، ولكن ليس بها ما يكفي للحفاظ على شغفي. وثالثًا، غرفتي صغيرة جدًا ولا يكفي شخص بالغ العيش فيها حياته.

وبمقارنة النظر إلى إله الكون، فإن فلسفة أن تنظر داخل نفسك تشبه البقاء في غرفي نومي. إذا نظرت إلى الله، فلديّ عالم كامل لاستكشفه، وأفكار تتخطى خيالي الجامح، وحب يفوق أقصى أحلامي.

هناك مُسمى واحد لجعل شخص ما يبقى في غرفته لنهاية حياته، وهو السجن! وأنا لن أختار ذلك طواعية.

شارك مع أصدقائك