لماذا لا يمكن للمسيح أن يكون مجرد معلم عظيم؟

سبب وأحد لا يمكنك معه التفكير في يسوع على أنه مجرد معلم عظيم، هو أن يسوع أعلن أنه أكثر من ذلك! تذكرون في قيصرية فيلبس، سأل يسوع تلاميذه: “مَنْ تقولونَ إنّي أنا؟” وبطرس أجاب نيابةً عن الجميع، “أنتَ هو المَسيحُ –المسيا– ابنُ اللهِ الحَيِّ!” فقال يسوع لبطرس: “أنت على حق. لقد أعلن الله لك ذلك.” وحتى يمكنك رؤية هذه الحقيقة الهائلة عن يسوع في قالب الإنجيل. أن يسوع معلّم رائع.

وهكذا، فالأناجيل تحتوي على أمور مثل متى 5 إلى 7 والتي تحوي الموعظة على الجبل. لكن فكر في الأمر. فإن ثلث الأناجيل المتشابهة وحتى نصف إنجيل يوحنا يُركز على الأسبوع الأخير من حياة يسوع. لماذا؟ لأن يسوع لم يأت فقط ليُعلّم. لقد جاء ليموت وليقوم ثانية من بين الأموات، لأنه حمل الله الذي آتى ليرفع خطية العالم.

شارك مع أصدقائك