HP text 2


هل طفلك مؤمن بالمسيح؟

كآباء، نصارع جميعًا لمجاوبة هذا السؤال. لكنَّني وجدت بعض الممارسات التي تمثِّل طرفي نقيض، ويجب علينا عدم التطرُّف لكلا الجانبين. الأمر الأوَّل، وهو الأسوأ: عندما تُقدِم بعض الكنائس (بسبب نقص التمييز الروحيِّ)، على دعوة الأطفال بعمر الأربعة أو خمسة أعوام إلى قبول الإيمان، وتطلب منهم رفع أيديهم إذا كانوا يحبُّون الربَّ يسوع، ثمَّ يقومون بعدها قراءة المزيد…


لماذا لا نحتاج أن نختار ما بين السعادة والقداسة؟

دانلود پی‌دی‌اف

كراعي شاب لكنيسةٍ، كنتُ أعظ، كما لا يزال آخرون يعظون أيضًا، بهذه الكلمات: “إن الله يدعونا إلى القداسة، لا إلى السعادة”. يمثل هذا فقط نصف الحقيقة. فقد رأيتُ مؤمنين يلاحقون ما ظنوا أنه سيجعلهم سعداء، ليسقطوا سريعًا في الزنا، وإدمان الكحوليات، والمادية، والهوس بالنجاح. كنتُ أحاول آنذاك مقاومة ميلنا البشري إلى وضع الأشياء التي نفضِّلها قراءة المزيد…