الموضوع: يسوع المسيح


قصَّة الكتاب المقدس في ١٦ آية – كريس برونو


يسلِّط هذا الكتاب الضوء على ستة عشر نصًا كتابيًا مفتاحيًّا، جميعها بمثابة “نقاط تحول” في القصة الكتابية — ممكِّنًا إيانا من رؤية الخطة المذهلة التي وضعها الله كي يفتدي شعبه، ويمجِّد اسمه، من سفر التكوين وحتى سفر الرؤيا. وسواء كان هذا الكتاب يستكشف قصة خلق البشر، أو قطع العهود، أو مجيء المسيا، فإنه سيساعد المؤمنين قراءة المزيد…


سقوط الشيطان وانتصار المسيح


تنزيل (PDF)

تكوين 3: 1-15 “1وَكَانَتِ الْحَيَّةُ أَحْيَلَ جَمِيعِ حَيَوَانَاتِ الْبَرِّيَّةِ الَّتِي عَمِلَهَا الرَّبُّ الإِلهُ، فَقَالَتْ لِلْمَرْأَةِ: «أَحَقًّا قَالَ اللهُ لاَ تَأْكُلاَ مِنْ كُلِّ شَجَرِ الْجَنَّةِ؟» 2فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لِلْحَيَّةِ: «مِنْ ثَمَرِ شَجَرِ الْجَنَّةِ نَأْكُلُ، 3وَأَمَّا ثَمَرُ الشَّجَرَةِ الَّتِي فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ فَقَالَ اللهُ: لاَ تَأْكُلاَ مِنْهُ وَلاَ تَمَسَّاهُ لِئَلاَّ تَمُوتَا». 4فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: «لَنْ تَمُوتَا! 5بَلِ اللهُ قراءة المزيد…


الرجاء


إن فيديو “الرجاء” ومدته 80 دقيقة هو نظرة عامة ملحميّة عن طريق صور متحركة لقصة وعد الله لجميع الناس كما يعلنها الكتاب المقدس. إن كنت تبحث عن الرجاء وسبب للإيمان، أو إن كان لديك مجرد فضول عمّا يعنيه الإيمان بالله، فندعوك لمشاهدة هذا الفيديو.


بيان بشأن الكريستولوجي – ليجونير


كل معضلات الهويّة تُحَلُّ في المسيح. فما يحدّدنا كمسيحيّين ليس مواهبنا ولا خلفياتنا، على أهميتها، بل حقيقة كوننا في المسيح بالإيمان، وبالتالي نكون خليقة جديدة (2 كورنثوس 5: 17). إن هويّة مخلصنا هي التي تحدّد معنى هذا كلّه. فشخصه وعمله يحدّدان إطار خلاصنا. هو البرج الحصين التي نحتمي فيه من غضب الله. وهو سيردّ كل قراءة المزيد…


مسرة الله بابنه


تنزيل (PDF)

متى 17: 5 هذَا هُوَ ابْني الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ. مقدمة: نبدأ سلسلة جديدة من العظات هذا الصباح من شأنها أن تقودنا، إن شاء الرب، إلى صباح يوم الأحد لعيد القيامة، 19 أبريل. لذا أود أن أبدأ بشرح كيف تحركت تجاه تقديم هذه السلسلة. الرؤية هي التحول: عندما يتعلق الأمر بفهم ما يجب أن يحدث قراءة المزيد…


في البدء كان الكلمة


تنزيل (PDF)

يوحنا 1: 1-3 1فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ. 2هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ. 3كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. يعتبر إنجيل يوحنا وصفا لعمل يسوع المسيح الخلاصي. فهو يركز على أخر ثلاثة أعوام من حياة المسيح، وخاصةً على موتِه وقيامتِه. إن الغرض منه واضح قراءة المزيد…


الكلمة صار جسدا


تنزيل (PDF)

يوحنا ١: ١-١٨ 1فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ. 2هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ. 3كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. 4فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ، 5وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ. 6كَانَ إِنْسَانٌ مُرْسَلٌ مِنَ اللهِ اسْمُهُ يُوحَنَّا. 7هذَا جَاءَ لِلشَّهَادَةِ لِيَشْهَدَ قراءة المزيد…


رأينا مجده، مملوءًا نعمة وحقا


تنزيل (PDF)

يوحنا 1: 14-18 14وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا. 15يُوحَنَّا شَهِدَ لَهُ وَنَادَى قِائِلاً:«هذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ: إِنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي، لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي». 16وَمِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعًا أَخَذْنَا، وَنِعْمَةً فَوْقَ نِعْمَةٍ. 17لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ، أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا. 18اَللهُ قراءة المزيد…


لماذا مات المسيح وقام ثانية؟


تنزيل (PDF)

رومية 4: 22-25 22لِذلِكَ أَيْضاً: حُسِبَ لَهُ بِرًّا». 23وَلكِنْ لَمْ يُكْتَبْ مِنْ أَجْلِهِ وَحْدَهُ أَنَّهُ حُسِبَ لَهُ، 24بَلْ مِنْ أَجْلِنَا نَحْنُ أَيْضًا، الَّذِينَ سَيُحْسَبُ لَنَا، الَّذِينَ نُؤْمِنُ بِمَنْ أَقَامَ يَسُوعَ رَبَّنَا مِنَ الأَمْوَاتِ. 25الَّذِي أُسْلِمَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا وَأُقِيمَ لأَجْلِ تَبْرِيرِنَا. ثلاثة أسئلة للأسبوع المقبل: لقد كنت أنتوي أصلا أن أعظ برسالة واحدة في هذه قراءة المزيد…


من هو يسوع المسيح؟ – غريغ غيلبرت


لاحظ مؤرخ شهير ذات مرة أنه بغض النظر عما تظن عنه شخصيًّا، فإن يسوع المسيح يقف كشخصية مركزية في تاريخ الحضارة الغربية. فهو إنسان يرفضه البعض بعنف بينما يعبد الآخرين بحماس. ولا يزال يسوع يستقطب البشر كما في أي وقت مضى. ومع ذلك لا يزال معظم الناس يعرفون القليل جدًا عمن هو حقًا، ولماذا جاء قراءة المزيد…