قضايا معاصرة


كيف نتحدث مع أطفالنا عن الحرب؟

حتمًا الحرب ليست هي الموضوع الذي يستعذب الآباء الحديث عنه مع أطفالهم. لكن بعد مرور عدة أشهر على اندلاع الحرب الحالية في أوكرانيا، والتي تحظى بتغطية إعلامية واسعة في عالمنا العربي، لما لها من تأثير اقتصادي وسياسي واجتماعي يصعب تجاهله. لكن، وبالإضافة للتغطية الإعلامية الواسعة، هناك علة أخرى تفرض علينا ضرورة التوعية بمفهوم الحرب عمومًا، قراءة المزيد…


المسيحيّة البسيطة

في حوار له مع إبراهيم عيسى يوم رأس السنة 2021، رصد الفنان إياد نصّار ظاهرة تخيّم على مجتمعنا العربي قائلًا: “بقى في مشكلة أنه بقى في تباهي بالتفاهة… تلاقي ناس بتتكلم بمنتهى البساطة تقول لك: يا عم ما تكلمنيش أنا تافه! في استعراض في فكرة التفاهة وكأنها نقطة إيجابية.”[1] إن مثل هذه الظاهرة نجدها متفشية قراءة المزيد…


٤ خُرَافاتٍ حول الدِّين

تتعالى الأصوات حول دور الدِّين في المجتمع. وهي في مجملها تستند على خُرَافاتٍ، وهي خُرَافاتٌ تنطوي على أخطارٍ محتملة. وسنعرض فيما يلي ٤ من تلك الخُرَافات: 1. كل الأديان في الأساس واحدة تقول النسخة «المُهَذَّبة» لهذه الخُرَافة العَلْمانِيّة إن جميع الأديان تُعَلِّم نفس الأخلاق (الحميدة). أما النسخة الأكثر حدة (نسخة الملحدين الجدد) لهذه الخُرَافة، فتقول قراءة المزيد…


كنيسة العالم الافتراضيّ: حقيقة أم وهم؟

كان وباء ڤيروس كورونا بمثابة تحديًا حقيقيًا للكنائس في جميع أنحاء العالم، خاصة بسبب ما واجهه المؤمنون من صعوبة الاجتماع والتغذي معًا بكلمة الله. بدأت أشعر حينها بأننا كما لو أننا انحرفنا عن المسار، بسبب عدم القدرة على الاجتماع مع أعضاء كنيستي. وكنت أعجز عن الرد حين كان يسألني أحدهم قائلًا: “كيف حال كنيستك؟” في قراءة المزيد…


كيف نستعد للميتاڤيرس؟

لم يسع هنري فورد إلى إنشاء كنائس ضخمة (megachurches). ولكن قبل اختراع السيارة الشخصيّة، لم يكن أمام المسيحيّين سوى حضور الكنيسة التي ينتمون لطائفتها والأقرب من حيث المسافة لمنازلهم. ولكن بعد ظهور السيّارة، تمكّن المسيحيّين فجأة من حضور أي كنيسة لديها أفضل البرامج والموسيقى أو العظات أو خدمات الأطفال والشباب. فأصبحنا مستهلكين. وناشدت فينا الكنائس قراءة المزيد…