علم التفسير


المسيحيّة البسيطة

في حوار له مع إبراهيم عيسى يوم رأس السنة 2021، رصد الفنان إياد نصّار ظاهرة تخيّم على مجتمعنا العربي قائلًا: “بقى في مشكلة أنه بقى في تباهي بالتفاهة… تلاقي ناس بتتكلم بمنتهى البساطة تقول لك: يا عم ما تكلمنيش أنا تافه! في استعراض في فكرة التفاهة وكأنها نقطة إيجابية.”[1] إن مثل هذه الظاهرة نجدها متفشية قراءة المزيد…


أين تكلّم المسيح؟

أتعجب لمنابر إنجيليّة وقف يومًا عليها قامات من المُصلحين الأتقياء، ولكنها أضحت اليوم مرتع لكل ريح تعليم. وعلى مذبح المحبة والوحدة وقبول الآخر، صارت تُقدَّم نار غريبة وإنجيل آخر ليس فيه المسيح مركزًا، ولا الصليب افتخارًا، ولا النعمة نجاةً، ولا خلاصه وشخصه وعمله موضوعًا. يدعيّ البعض أنهم في حِلٍّ من كل ما هو مكتوب بين قراءة المزيد…


هل تتوقَّع أن تحيا أحداث سفر أعمال الرسل اليوم؟

واقع محبِط كلنا قد واجهنا هذا الواقع المحبِط في الكنيسة. ذلك الواقع الذي نرى فيه يوميًّا مؤمنين يكذبون ولا نرى الله يعاقبهم كما فعل مع حنانيا وسفيرة (أعمال الرسل 5: 1-11). معظمنا دخل في نوبة يأس شديدة بعد الكثير من التحضيرات لأجل نهضة كرازيَّة كبيرة وفي نهايتها لم يأتِ للمسيح ثلاث آلاف نفس كما حدث قراءة المزيد…