الأيام الأخيرة


ما المقصود بأننا سندين ملائكة؟

وجّه الرسول بولس العديد من التوبيخات القاسية لمؤمني كورنثوس عبر رسالته الأولى. لكن، ربَّما كان أكثر هذه التوبيخات إثارة للاهتمام هو ما جاء في 1 كورنثوس 6: 1-3. يخبرنا هذا النصُّ بأنَّه بسبب الانقسامات التي حدثت بين مؤمني كورنثوس، ومحبَّتهم للعالم، ساوموا على هويَّتهم المسيحيَّة، عن طريق اتِّباع المكسب الأنانيِّ، ومقاضاتهم بعضهم لبعضٍ في ساحات قراءة المزيد…


شرح سفر الرؤيا: الجزء (3): الملك وملكوته

  المقدمة بعد إلقاء القبض على المسيح، أَحضروه أمام بيلاطس البنطي، وسأله بيلاطس: أأنت ملك اليهود؟ لم يُجِب المسيح عن السؤال مباشرة، بل قال: “مَمْلَكَتِي لَيْسَتْ مِنْ هذَا الْعَالَمِ … لَيْسَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هُنَا”. لا شك أن بيلاطس كان يعرف قيصر ورأى قصره. فكانت لديه فكرة واضحة كيف يبدو المَلِك في جلاله. وها هو هذا قراءة المزيد…


شرح سفر الرؤيا: الجزء (2): بنية السفر ومحتواه

  المقدمة أخبرني صديق لي عن زيارة قام بها إلى محل لبيع نسيج التطريز بالرسوم في ضاحية القاهرة. كانت غرف المحل مليئة بأشخاص يحيكون النسيج. وقد فُتِنَ صديقي بالطريقة التي كانت تُحاك بها تلك الخيوط الرفيعة مع آلاف من خيوطٍ مشابهة أخرى لتشكِّل أنماطاً معقدة من النسيج. تأتي روعة هذه الخيوط حين يتم اتحادها لتصبح قراءة المزيد…


شرح سفر الرؤيا: الجزء (1): خلفية السفر

  المقدمة عندما ماتَ المسيح، ظنَّ كثيرون من تلاميذهِ والمُعجبينَ به أنه هُزمَ بشكلٍ نهائي. وذهب بعضُهم إلى الاعتقاد بأنَّ كلَّ تعاليمِه ومعجزاتِه كانت بلا فائدة. لكنْ، ما لم يفهمْهُ تلاميذُهُ حتى اليومِ الثالثِ، هو أنَّ موتَ المسيح لم يكنْ نهايةَ القصَّة. فقد أثبتَتْ قيامتُه أنَّ موتَه كان في الواقعِ انتصاراً، وأتاحتْ لتلاميذِه أنْ يفهموا قراءة المزيد…


ما معنى عَدَد الوحش “666”؟

يقول يوحنَّا: “هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسُبْ عَدَدَ الْوَحْشِ، فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّمِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ (666)” (رؤيا ١٣: ١٨). هذه واحدة من أكثر الآيات الجدليَّة في سفر الرؤيا بأكمله، بسبب الخلاف واسع النطاق بخصوص تعريف ومعنى العدد “666”. الطريقة الأكثر شيوعًا لتفسير هذا هي “عِلم الأعداد اليهوديُّ (جيماتريوت)[1]“: في العالم القديم، غالبًا ما قراءة المزيد…


ما هي “رجسة الخراب”؟

إذا حدث وجلس بعض المؤمنين معًا لوضع قائمة من النصوص الكتابيَّة المحيِّرة، لن يمرَّ كثيرٌ حتَّى يأتي أحدهم بذكر متَّى 24: 15-16، “فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ ٱلْخَرَابِ» ٱلَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ ٱلنَّبِيُّ قَائِمَةً فِي ٱلْمَكَانِ ٱلْمُقَدَّسِ -لِيَفْهَمِ ٱلْقَارِئُ- فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ ٱلَّذِينَ فِي ٱلْيَهُودِيَّةِ إِلَى ٱلْجِبَالِ”. يسهل سرد أسباب هذه الحيرة في فهم النصِّ. فما هي الرجسة؟ قراءة المزيد…